دراسة: هكذا سيصبح العالم كله ملوثاً بالبلاستيك.. ولو قُدر للبشرية أن تفنى فهذا الزمن سيسمى بـ"العصر البلاستوسيني"

تم النشر: تم التحديث:
SSS
Alamy

كشفت دراسة جديدة، أن كميات القمامة الهائلة الموجودة في المحيطات والمياه العذبة والأنظمة البيئية الأرضية، وكذلك مكبات النفايات كلها على حد سواء، كلها من المواد البلاستيكية التي ستتراكم في المكبات والبيئة بـ12 مليار طن متري بحلول عام 2050.

وأضافت الدراسة التي رصدتها صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، ونشرتها الأربعاء، 19 يوليو/تموز، نقلاً عن مجلة Science Advances العلمية الدورية، أن ما بين 5 و13 مليون طن متري من البلاستيك تجد طريقها إلى مياه المحيطات كل عام، وفقاً للدراسات السابقة، أما البيانات الجديدة فتشير إلى زيادة تلوث الأنهار والجداول المائية، وكذلك التلوث البري، حيث وجد أن أكثر نمط تلوث شيوعاً هو بالقطع المجهرية التي مصدرها الألياف المصنعة، والتي يأتي أغلبها من الأقمشة والثياب.

وقالت الصحيفة الأميركية لو قُدِّر للحضارة الإنسانية أن تندثر وتدمر وتمحى مدنها من على وجه الخريطة، لما تعسَّر أبداً على أشكال الحياة الذكية مستقبلاً، أن تتوصل إلى معرفة تاريخ بداية منتصف قرننا العشرين، بل هناك طريقة سهلة جداً لتحديد ذاك الزمن: إنه البلاستيك.

فمنذ خمسينات القرن الماضي وحتى يومنا هذا أُنتِج 8.3 مليار طن متري من البلاستيك، ونصف هذا العدد تقريباً أُنتِج منذ عام 2004 فقط. وبما أن البلاستيك لا يتحلل طبيعياً، فإن مليارات الأطنان القابعة في مكبات النفايات أو الطافية على أسطح المحيطات أو المتراكمة في شوارع المدن ستكون أفضل وسيلة للحضارات القادمة من أجل دراسة وتصنيف حقبتنا الزمنية، بل لعلهم سيسمون فترتنا هذه على الأرض بـ"العصر البلاستوسيني"، بحسب نيويورك تايمز.

فريق الدراسة:

ويتألف فريق الدراسة من باحثين في كل من جامعة كاليفورنيا بسانتا باربرا وجامعة جورجيا ومؤسسة Sea Education Association للعلوم البحرية والمائية في وودز هول بولاية ماساتشوستس، وقد استعان الفريق في دراسته ببيانات خاصة بإنتاج البلاستيك مستقاة من عدة مصادر بغية صياغة تقديراتهم.

أما عن التفسير الأساسي لهذه القفزة الصاروخية في البلاستيك فهو استخدامه في تصنيع العبوات التغليفية، حيث تشكل هذه حوالي 42% من إنتاج البلاستيك غير الليفي لعام 2015. أما مجال البناء والتعمير فحلّ ثانياً في أكبر المجالات استهلاكاً للبلاستيك، حيث استخدم مجال البناء والتعمير 19% من إنتاج البلاستيك غير الليفي لنفس العام، بحسب نيويورك تايمز.

وفي تقدير الباحثين القيّمين على الدراسة، أن علب التغليف التي عادة ما تستخدم لأقل من عام واحد تشكل 54% من البلاستيك غير الليفي الملقى في نفايات عام 2015.

وترى الصحيفة الأميركية أن معظم البلاستيك الذي صنعته البشرية حتى يومنا هذا ما عاد قيد الاستخدام، فمنذ عام 1950 تم رمي 6.3 مليار طن متري في النفايات، منها 12% تم حرقها –حيث حرق البلاستيك هو الطريقة الوحيدة للتخلص الدائم منه- وأما إعادة التدوير فكانت من نصيب 9% فقط من تلك النفايات، لكن إعادة التدوير ما هي إلا عملية تؤخر مرحلة التخلص النهائي، في حين أن 60% من تلك الكمية (أي 4.9 مليار طن متري) لا تزال قابعة في مكبات القمامة أو متناثرة هنا وهناك في البيئة.

في أوروبا يتم إعادة تدوير 30% من البلاستيك غير الليفي، مقارنة بـ9% فقط في الولايات المتحدة الأميركية، كذلك تحرق أوروبا بلاستيك أكثر من أميركا، حيث يذهب حوالي 40% من نفايات أوروبا البلاستيكية غير الليفية إلى المحرقة مقارنة بـ16% فقط في الولايات المتحدة. كذلك الصين تعيد تدوير 25% وتحرق 30% من نفاياتها البلاستيكية. ويرى أصحاب الدراسة في تقديراتهم أن معدلات إعادة التدوير والتخلص والحرق التي في بقية دول العالم لعلها تشابه تلك التي في الولايات المتحدة.

وحذر د. غيير من أن إعادة التدوير ليس العلاج الناجع والحل النهائي لكل التلوث العالمي بالبلاستيك، حيث قال إن الفائدة الوحيدة المرجوة من إعادة التدوير ليست إلا خفض كميات البلاستيك الجديدة المنتجة، مضيفاً: "لسنا نفهم جيداً المدى الذي تصله إعادة التدوير في تقليل الإنتاج الرئيسي"، بحسب نيويورك تايمز.

إن الصفات التي أكسبت البلاستيك أهميته في السوق العالمية هي نفس الصفات التي جعلته عنصراً ملوثاً منتشراً، ألا وهي متانته ومقاومته للتحلل.

وقال د. غيير إنه لا معلومات كافية متوفرة حول ماهية العواقب طويلة الأمد التي سيعود علينا بها كل هذا البلاستيك وطرق التخلص منه، وأضاف: "إنه يتراكم بسرعة شديدة الآن، ولا يتحلل عضوياً، وبهذا يتراكم ويتكدس فوق ما كان متكدساً قبله أصلاً".

وختم بالقول: "عندما سنبدأ بالبحث والنظر في الأمر، أظنُنا سنجد كافة أنواع العواقب غير المقصودة. وسأندهش كثيراً إن وجدت أن العواقب اقتصرت فقط على كونها مشكلة جمالية بحتة".