هل تظاهرت سيدة اليابان الأولى بعدم إجادة الإنكليزية لتجنب الحديث إلى ترامب؟

تم النشر: تم التحديث:
DONALD TRUMP AKIE ABE
NICHOLAS KAMM via Getty Images

ذكرت صحيفة Mirror البريطانية أن سيدة اليابان الأولى ربما تظاهرت بعدم قدرتها على التحدث باللغة الإنكليزية لتتجنب التحدث إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وجلس ترامب أمام آكي آبي - زوجة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي - في مأدبة عشاء بمناسبة نهاية قمة مجموعة العشرين فى هامبورغ الألمانية يوم 8 يوليو/تموز 2017، إلا أن السيدة آبي لم تبدِ استعدادها للحديث بحسب تصريح ترامب لصحيفة New York Times الأميركية.

الرئيس الأميركي قال للصحافيين، "كنتُ جالساً بالقرب من زوجة رئيس وزراء اليابان شينزو آبي، والذي أعتقد أنه رجل رائع، وكذلك زوجته رائعة، لكنها لا تتحدث الإنكليزية".

ورداًّ على سؤال أحد الصحفيين قال فيه "ألا تتحدثها البتة؟"، قال ترامب: "أبداً، ولا حتى (مرحباً)“. ثم أضاف ترامب أن تلك الأمسية كانت "صعبة"؛ لأن الوجبة استمرت "لحوالي ساعة و45 دقيقة".

ثم تابع، "وهكذا، كنتُ جالساً هناك. وكان هناك مترجم شفوي واحد للغة اليابانية، وإلا فإن الوضع كان يمكن أن يكون أصعب. لكنني استمتعتُ بالأمسية معها، فهي بحقٍّ سيدة جميلة، وأنا قضيتُ وقتاً رائعاً. كانت الأمور على ما يرام“.


آبي تتحدث الإنكليزية بطلاقة!


الصحافي الأميركي سام ثيلمان رصد هذا التناقض، موجِّهاً متابعيه على تويتر إلى مشاهدة فيديوهات ظهرتْ فيها السيدة آبي وهي تتحدث الإنكليزية بطلاقة تامة في خطاب لها إلى مؤسسة فورد.







وفي الوقت الذي فسّر فيه البعض عدم معرفة ترامب بأن آبي تجيد اللغة الإنكليزية بأنه لم يكلف نفسَه عناء التحدث معها، يعتقد آخرون أن السيدة الأولى تظاهرات بأنها لا تتحدث لغة ترامب حتى تتجنب الحديث إليه!

هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Mirror البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.