هنية يدعو لجمعة غضب ضد تمرير خطط إسرائيل.. وداود أوغلو يطلب من العرب ترك الخلافات وعدم البقاء متفرجين

تم النشر: تم التحديث:
JERUSALEM
Anadolu Agency via Getty Images

قال إسماعيل هنيّة، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إن حركته لن تسمح لإسرائيل بتمرير مخططاتها ضد المسجد الأقصى بمدينة القدس.

وقال هنية، في كلمة مسجلة، بثّتها وكالة أنباء محلية مقربة من حركة حماس: "أقول للعدو الصهيوني، بكل صراحة: إن شعبنا الفلسطيني، وعلى رأسه حركة حماس، لن يسمح لكم بأن تمرروا مخططاتكم في المسجد الأقصى".

وأضاف هنية: "أقول لهم: توقّفوا؛ فإن جريمتكم وعدوانكم وغطرستكم وسياسة الإغلاق والإجراءات العقابية على المقدسيين والمقدّسات- لن تمرّ أبداً".

ودعا هنية الأمتين العربية والإسلامية، إلى "التحرك العاجل، والانتفاض؛ دفاعاً عن المسجد الأقصى".

وقال: "آن الأوان للتوافق الوطني والعربي والإسلامي من أجل قضية القدس وفلسطين".

ولفت إلى أن الصراعات الدائرة في المنطقتين العربية والإسلامية، قد أعطت إسرائيل "الجرأة لممارسة إجراءاتها العقابية في المسجد الأقصى والقدس".

كما دعا هنية الشعب الفلسطيني إلى المشاركة يوم الجمعة 21 يوليو/تموز الجاري، بما سماه "جمعة الغضب".


أحمد داود أوغلو


إلى ذلك، قال البروفيسور أحمد داود أوغلو إن إسرائيل تقوم بواحدة من أكثر الاحتلالات الممنهجة في التاريخ على مرأى من البشرية كلها، مغتصبةً أرض المسلمين شبراً شبراً. وقال إنه من غير المقبول أن تصل الآن السياسات القمعية والدموية، التي تتزايد يوماً بعد الآخر في القدس، إلى المسجد الأقصى.

وطالب داود أوغلو منظمة التعاون الإسلامي، التي تأسَّست بسبب القدس والمسجد الأقصى، بأن تخرج عن صمتها. وباعتبارها أكبر منظمةٍ جامِعةٍ للدول الإسلامية، فعليها -وفق أحمد داود أوغلو- أن تجتمع بأسرع وقتٍ ممكن؛ للبحث عن حلولٍ بشأن الأحداث الحالية في القدس، مضيفاً: "لا بد من تنحية المشكلات الداخلية للجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي والصراعات بين أعضاء كلٍ منها، والتركيز على مشكلتنا المشتركة، ألا وهي القدس".

وقال أوغلو: "يجب ألا يُكرِّر أحدٌ أخطاء الماضي ويتحمَّل عار البقاء مُتفرِّجاً بسبب المشكلات الداخلية، بينما تفعل إسرائيل ما يحلو لها بأماكن المسلمين المُقدَّسة، ولا يمكن لأحدٍ أن يتنصَّل من المسؤولية إذا ما سمح باحتلال المسجد الأقصى على نحوٍ مشابه لما رأيناه في الحرم الإبراهيمي الشريف بمدينة الخليل".

وأضاف: "قد يكون للحُكَّام أولوياتٌ مختلفة. لكنَّ أولوية الشعوب المسلمة هي القدس، وقد ينسى الحُكَّام، لكنَّ الشعوب المسلمة لن تنسى القدس أبداً".