اتهموها بـ"دعم الانقلاب" فغادرت تويتر.. من هي "جوليدة" الوزيرة التركية الجديدة المعينة الأربعاء؟

تم النشر: تم التحديث:
TURKEY
sm

أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، الأربعاء 19 يوليو/تموز 2017، عن تشكيلة وزارية جديدة، شملت 5 وزراء جدد وإعادة تعيين 6 آخرين في الحكومة.

من بين التشكيلة الجديدة، عُيّنت جوليدة صارلي إروغلو وزيرة للضمان الاجتماعي والعمل.

وبدأ ناشطون على تويتر، مباشرةً بعد إعلان التشكيلة الجديدة، باتهام الوزيرة عبر تغريداتهم بأنها "مؤيدة للانقلابيين، وأنها ليلة الانقلاب الفاشل 15 يوليو/تموز 2016 كانت تغرد مؤيدةً المحاولة الانقلابية".

وأشار موقع "خبر ترك" إلى أن جوليدة صارلي سارعت بإغلاق حسابها على تويتر؛ لتخفيف التوتر.

وكان رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، قد أعلن في مؤتمر صحفي التشكيلة الجديدة للحكومة الـ65 التي يرأسها.

جوليدة صارلي إروغلو، التي تبلغ من العمر 38 عاماً، درست في جامعة غازي بكلية الاقتصاد والعلوم الإدارية قسم العلاقات الصناعية، وواصلت الدراسات العليا في التخصص ذاته.

انتُخبت الوزيرة الجديدة في الانتخابات التركية العامة عام 2015، لتصبح نائبة لحزب العدالة والتنمية في أنقرة. كما انتُخبت أيضاً لتصبح عضواً بمجلس إدارة القرار المركزي في المؤتمر الثاني لفرع نساء حزب العدالة والتنمية.

وانتُخبت أيضاً عام 2009 في الانتخابات المحلية التركية، لتصبح عضواً في مجلس بلدية تشاناكايا التابع لحزب العدالة والتنمية.
واختيرت جوليدة صاري إروغلو عضواً للجنة العامة للنساء في المؤتمر الاستثنائي الثاني لحزب العدالة والتنمية، وهي عضو بلجنة التحقيق في حقوق الإنسان بالبرلمان التركي.