قتله قبل يوم وسحب جثته لقاع النهر.. بالفيديو تمساح يعيد جثمان غريق.. وأهله: تعويذة سحرية أعادته إلينا!

تم النشر: تم التحديث:

في واقعة غريبة ومثيرة، أعاد تمساحٌ جثة رجلٍ بعد يوم من قتله، عقب ادِّعاء طبيب ساحر أنَّه طالَبَ التمساح بإعادة الجُثة!

وبحسب فيديو نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، الخميس 20 يوليو/تموز 2017، ظهر التمساح وهو يحمل جثة الرجل بين فكيه، وسط حالة من الذهول والإثارة عاشها الحاضرون وصوروها بهواتفهم الخاصة!

وكان الرجل المفقود -يُدعى صيرف الدين وعمره 41 عاماً- يستحمُّ في نهرٍ مع أصدقائه عندما هاجمهم التمساح وسحبه تحت الماء، في مقاطعة بيراو بإندونيسيا، الثلاثاء الماضي.

ويئس أقارب الرجل من البحث بعد عدة محاولات دون جدوى، وافترضوا أنَّه سُحِبَ إلى أعماق نهر ليمباك، بعدما فشلت الشرطة في العثور عليه.

واتصل أهل القرية بمُعالِج السحر الأسود المحلي المُختَص في "سحر التماسيح"، ويزعمون أنَّهم أطلقوا تعويذةً سحريةً لإعادة صيرف الدين مجدداً إلى الحياة. وبشكلٍ لا يُصدق، يُقال إنَّ جثته قد ظهرت صباح الأربعاء، 19 يوليو/تموز.

وأظهرت لقطاتٌ صُوِّرَت من مكان الحادث أنَّ التمساح المُفترِس ظهر وهو يطفو ممسكاً بجسد صيرف الدين العاري بين فكَّيهِ، بينما يتابع المشهد حشدٌ من الناس. وأنزل التمساح، الذي يصل طوله إلى نحو 5.2 متر، جثة الضحية في مشهدٍ يوحي بأنَّ التمساح كان في الواقع يحرس الجثة من الحيوانات المفترسة الأخرى ولم يأكلها.

وقال صديق للرجل الغريق، كان معه في أثناء حادثة هجوم التمساح: "كان فقط يسبح في الماء وانقَّض عليه التمساح وسحبه". وقال إيت، أحد السكان المحليين، إنَّ هناك خرافةً تقول إنَّ أي شخصٍ يذهب للاستحمام في النهر بملابسه سيكون في مأمنٍ من الأذى، لكنَّ الأشخاص الذين يستحمون عُراةً يهجم عليهم التمساح ويفتك بهم، بحسب "الديلي ميل".

وعُثِرَ على صيرف الدين ميتاً ومصاباً بجروحٍ في الضلوع على الجانب الأيمن من جسده.

ويقول فيصل حامد، كبير مفتشي شرطة بلدة تاليسايان، والمسؤول الآن عن التحقيق في الحادث: "أخبر أصدقاء الضحية الضابط بأنَّ المجني عليه تعرَّض لهجومٍ من التمساح. وقمنا بالبحث عنه في هذه الليلة".

وأوضح الضابط أنَّ الجثة لم تظهر في تلك الليلة؛ ما دفع سكان البلدة للاتصال بشخصٍ يُتقِن أعمال السحر الخاص بالتماسيح، وظهرت الجثة بالفعل صباح اليوم التالي.

وقال حامد إنَّه أمرٌ "غريبٌ جداً" أن تخرج 3 تماسيح من النهر قاصدةً الرجل. وقال: "إنَّ الناس جميعهم يستحمون في ماء النهر، ومن المؤسف أنَّه قُتِلَ بواسطة التماسيح".

وقال مفتش الشرطة إنَّ الشيء المهم هو "العثور على الجثة"، وإنَّ السكان المحليين يطاردون التمساح الذي هاجم الرجل.