يتدربون على الرمل للمشاركة في مسابقات الجري على الجليد.. لاعبون مصريون يفوزون بميداليات ذهبية رغم ظروفهم الخاصة

تم النشر: تم التحديث:
RUNNING ON SNOW
| EyesWideOpen via Getty Images

بالنسبة للاعبي الأولمبياد الخاصة المصريين، يمثل عدم وجود ثلوج في وطنهم تحدياً، لكنه لم يمنعهم من الفوز بميداليات في دورة الألعاب الشتوية لهذا العام. فهم يتدربون على الرمال المنتشرة في بلادهم.

وكان فريق الجري على الثلج، المكون من 4 أعضاء، رجلين وامرأتين، يعانون صعوبات في التعلم ولم يروا ثلوجاً قط قبل وصولهم إلى النمسا للمشاركة في البطولة. لكنهم فازوا بميداليات ذهبية في مسابقات التتابع وكذلك في مسابقات فردية.

فقد تدربوا لمدة شهرين عن طريق ارتداء أحذية الثلوج والجري على شواطئ الإسكندرية الرملية على ساحل البحر المتوسط.

ويحافظ اللاعبون على هذا النظام التدريبي منذ دورة الألعاب الشتوية العالمية لعام 2017 التي شارك فيها 2700 متسابق من 107 دول في مارس/آذار.

وقالت المدربة فاطمة إسماعيل: "في الفترة إلي كنا بنجهز فيها للسفر للنمسا وكدا، كان تدريباتنا معظمها بيكون على بيئة شبيهة بالبيئة إلي كنا هنروح نلعب فيها بالفعل؛ لأن حضرتك زي ما انت عارف النمسا كنا هنلعب فيها سنوشوينج.. هنجري على الجليد، فإحنا معندناش في مصر الجليد، فكنا بنستعين بالرمل بتاعنا كبديل كبيئة محاكية ليها يعني".

وأضافت بينما كانت عضوتان في الفريق -هما إسراء جمال فتحي عبد الرحيم وآلاء عبد العزيز محمد- تجريان على الشاطئ: "تمريناتنا مستمرة وتدريباتنا مستمرة على مدار السنة، لو ما بنجهزش للألعاب الشتوية فإحنا بنجهز للألعاب الصيفية".

ومضت قائلةً: "ولو مش بنجهزش للاثنين، إحنا ولادنا بنحافظ على إننا نستمر ندربهم حفاظاً على لياقتهم الصحية، وفي نفس الوقت؛ لأن الهدف من السبيشيال مش مجرد إن أنا كمان أحافظ على صحة الولد الجسمانية قد ما أنا عايز أشركه في المجتمع وأخليه حاسس إن له دور، أخليه نفسياً حاسس بذاته وعنده القدرة إنه يشارك في المجتمع أياً كان طريقة المشاركة".

وأرسلت مصر 20 رياضياً للمنافسة في الجري على الجليد والهوكي، وتم اختيارهم من خلال المسابقات المحلية لذوي الاحتياجات الخاصة.

وتفخر جيهان حسني، والدة آلاء، بابنتها التي بدأت الجري في نادٍ رياضي محلي.

وقالت: "وهي طفلة صغيرة يعني ابتدت تدخل مع نادي الزمالك وتشترك في المسابقات مع نادي الزمالك في السبيشال نيدس (الاحتياجات الخاصة) اللي في النادي ودايماً بتروح تدرب.. كانت بتتدرب سباحة وألعاب قوى وجري، وبعدين لقوا إن ألعاب القوى عندها ميولها أحسن وإنها عندها استعداد إنها تجري كتير، فكانت دائماً كنت بتروح تتدرب وتدخل مسابقات كتيرة، فالحمد لله يعني".

ويضع الفريق المصري نصب عينيه الآن بطولة الألعاب الصيفية العالمية في أبوظبي عام 2019.