أم يهودية وأب كاثوليكي وابنتان مسلمتان.. هكذا يعيشون تحت سقفٍ واحد

تم النشر: تم التحديث:
MAGDA HAROUN
KHALED DESOUKI via Getty Images

"علمتُ ابنتيَّ أن تحترما البشر لما هم عليه. نحتفل بكل المناسبات الدينية؛ إذ نحتفل بالمناسبات الدينية اليهودية مع أمي، ونحضر الصلوات في الكنيسة ليلة عيد الميلاد، يوم 24 ديسمبر/كانون الأول من كل عام، ونحتفل بشهر رمضان أيضاً".

بهذه الكلمات تلخص ماجدة هارون، رئيسة الطائفة اليهودية في مصر حياة عائلتها الصغيرة المثيرة للعجب لدى الكثيرين، فهارون متزوجة من رجل كاثوليكي، ولكنَّ ابنتيها مسلمتان.

بعد أن عاشوا معاً تحت سقفٍ واحد لفترةٍ طويلة، شددت ماجدة خلال مقابلةٍ مع قناة الحرة الأميركية على أنَّ عائلتها تحظى بحياةٍ هادئة نوعاً ما، وأنَّهم يعيشون بسلامٍ مع بعضهم البعض.

"كنتُ متزوجةً من رجلٍ مسلم عندما أنجبت ابنتيَّ المسلمتين، ثم تزوجت مرةً ثانية من رجلٍ كاثوليكي، وهو الذي تولى مسؤولية تربية ابنتيّ"، أضافت موضحة.

وتابعت قائلةً إنَّ عائلتها تؤمن بالتعايش بشدة، وإنَّهم يتناقشون عادةً في أمورٍ متعلقة بالدين؛ وبالتالي يعرفون المزيد عن بعضهم البعض.

ولا يتفاجأ أقارب ماجدة المقربون منها من عائلتهم عادةً، ولكن الأشخاص غير المقربين منهم يندهشون عادةً من كيفية تعايشهم معاً في منزلٍ واحد رغم اختلاف دياناتهم، وفق موقع "إيجيبشيان ستريتس".

وقالت ماجدة: "علمتُ ابنتيَّ كيفية قراءة القرآن، حيث كانتا تعيشان في الخارج، وعندما وصلنا إلى مصر لم تكونا تعرفان كيفية التحدث باللغة العربية".

واختتمت ماجدة حديثها قائلةً: "خالقنا واحدٌ فقط، وإذا أرادنا أن نعتنق نفس المعتقدات، كان سيفعل ذلك".