السعودية آخر المعفيين من الحظر الأميركي على حمل "اللاب توب" في الرحلات الجوية

تم النشر: تم التحديث:
SAUDI AIRLINE
Sergio Perez / Reuters

ألغت أميركا الحظر على اصطحاب أجهزة الكمبيوتر المحمولة، وغيرها من الأجهزة الإلكترونية بالجزء المخصص للركاب على الطائرات المتجهة مباشرة من الرياض إلى الولايات المتحدة، لتكون بذلك آخر الدول الثماني التي فرضت عليها أميركا الحظر.

وفرض المسؤولون الأمريكيون هذا الحظر في مارس/ آذار 2017 على الرحلات من 10 مطارات تابعة لثمان دول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، هي الأردن، مصر، تركيا، الكويت، قطر، الإمارات، المغرب، والسعودية، ضمن إجراءات لمواجهة ما وصفته واشنطن بتهديدات احتمال وضع متفجرات في أجهزة كمبيوتر محمولة وأجهزة إلكترونية أخرى كبيرة.

وقبل نحو أسبوع رفعت أميركا الحظر عن الخطوط الجوية بسبع دول، لتلحق بها السعودية اليوم.

وجاء في بيان على الموقع الإلكتروني للخطوط الجوية السعودية أن "(شركة طيران) السعودية تلقت إشعاراً من الهيئة العامة للطيران المدني، يفيد بأن إدارة أمن وسائل النقل الأميركية رفعت الحظر المفروض على اصطحاب الأجهزة الإلكترونية داخل مقصورة الطائرة مع المسافرين من مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة ومطار الملك خالد الدولي بالرياض إلى الولايات المتحدة الأميركية، بعد أن قام فريق من الإدارة بتفقد الإجراءات الأمنية المتبعة في المطارين واطمأن على دقتها".

وأكد ديفيد لابان المتحدث باسم وزارة الأمن الداخلي الأميركية في تغريدة على تويتر، في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء، 19 يوليو/ تموز 2017، رفع القيود التي كانت مفروضة على مطار الرياض، وقال إن هذا يعني رفع الحظر عن جميع المطارات التي تأثرت به.

وكانت إدارة سلامة النقل الأميركية قالت في وقت سابق هذا الأسبوع، إنها تأكدت من إجراءات السلامة في مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة، وستبدأ التدقيق في الإجراءات المتبعة في مطار الملك خالد الدولي في الرياض.

والخطوط الجوية السعودية هي شركة الطيران الوحيدة التي تسير رحلات مباشرة من المملكة إلى الولايات المتحدة.