مستحضرات التجميل بالشوكولاتة تمنح بشرتك ملمساً ناعماً.. ولكن هذه عيوبها

تم النشر: تم التحديث:
CHOCOLATE MASK
GARO/PHANIE via Getty Images

يشهد عالم التجميل منذ فترة، انتشار تطبيقات الشوكولاتة الجمالية؛ إذ توجد مستحضرات تقشير وتدليك وتكييس وماسكات تحتوي على الشوكولاتة، والتي تَعِد بتدليل البشرة ومنحها ملمساً ناعماً ورائحة لذيذة.

ولكن، هل تتمتع هذه المستحضرات بفاعلية حقيقية أم أنها لا تعدو كونها مجرد رفاهية؟


زبدة الكاكاو


وقال هانز أولريش يابس، من الرابطة الألمانية للأندية الصحية، إن الفكرة وراء التطبيقات الجمالية للشوكولاتة تتمثل في احتواء حبوب الكاكاو على العديد من المواد الفعالة، التي تتمتع بفوائد صحية جمّة.

إذ تحتوي حبوب الكاكاو على زبدة، وبالطبع كأي زبدة تمتاز زبدة الكاكاو بمحتواها الدهني؛ لذا فهي تدخل في مكونات الكثير من الكريمات.


هرمون السعادة


وأضاف أولريش يابس أن الشوكولاتة تحتوي على هرمون السعادة "السيروتونين" ومادة "فينيثيلامين" ذات التأثير المنشط والمنبه، بالإضافة إلى مضادات الأكسدة مثل "البوليفينولات"، والتي تحارب الجذور الحرة المسببة للسرطان.

وتروج الأندية الصحية، التي تقدم تطبيقات الشوكولاتة الجمالية، باحتواء الكاكاو على مادة " ثيوبرومين" التي تنشط القلب؛ وقد استخدم شعب المايا قديماً زبدة الكاكاو كمرهم للجروح ولعلاج الحمى ومتاعب القلب والتنفس.


تأثير محل شك


ومن جانبه، يتشكك اختصاصي الأمراض الجلدية هانز ميفرت، في مدى تأثير المواد الفعالة بحبوب الكاكاو على البشرة، فعلى الرغم من أن زبدة الكاكاو -شأنها شأن أي زبدة- يمكنها أن تعتني بالبشرة وتمنحها ملمساً ناعماً ومخملياً- فإن المشكلة تكمن في أن الشوكولاتة لا يمكنها التوغل داخل البشرة.

وذلك نظراً إلى أنه لا يمكنها اختراق حاجز الحماية الطبيعي للبشرة، وكي تؤتي المواد الفعالة مفعولها ينبغي أن تتوغل داخل البشرة.

وبالإضافة إلى ذلك، قد تتسبب المستحضرات الجمالية للشوكولاتة في حدوث استجابات تحسسية لدى بعض الأشخاص؛ نظراً إلى احتواء الكاكاو على النيكل، وبالمثل يمكن أن تتسبب المكسرات، التي غالباً ما تحتوي عليها الشوكولاتة، في حدوث حساسية.

ومَن ترغب في تدليل بشرتها بمكونات بسيطة وتكلفة زهيدة، ينصحها ميفرت بإعداد مزيج من زيت الزيتون والحليب؛ وذلك بإضافة ملعقة صغيرة من زيت الزيتون إلى ربع لتر من الحليب وخفقهما بواسطة المضرب الكهربائي، ثم إضافة المزيج إلى ماء الاستحمام؛ ليتوغل المزيج داخل البشرة ويعتني بها ويمنحها ملمساً حريرياً.