اشتراها بـ100 دولار وباعها بـ51 ألفاً.. هذا هو لغز الآلة السرية التي استخدمها النازيون

تم النشر: تم التحديث:
ENIGMA MACHINE
Inquam Photos / Reuters

بدت كماكينة كتابة عادية ثمنها 114 دولاراً في سوق الأغراض المستعملة، إلا أنها انتهت في مزاد وصلت قيمته إلى 51 ألف دولار أميركي، بعد أن تبيّن أن وراءها سراً يعود إلى الفترة النازية؛ إذ كانت تستخدم من قبل ألمانيا النازية خلال الحرب العالمية الثانية.

جاء هذا الاكتشاف بواسطة بروفيسور في فك الشفرات والترميز، الذي استطاع معرفة القيمة الحقيقية لهذه القطعة الأثرية التي تم شراؤها عبر الإنترنت، الثلاثاء الماضي، في العاصمة الرومانية بوخارست، بحسب BBC النسخة الإسبانية.

استخدمت هذه الآلة من قبل الجيش النازي لتطوير الرموز المشفرة للاتصالات العسكرية خلال الحرب.

وقد صممت بألمانيا في عشرينات القرن الماضي، واستطاع عالم الرياضيات البريطاني آلان تورنج وفريقه في حديقة بلتشلي بإنكلترا، فك الرموز التي تم إنشاؤها من قبل أجهزة التشفير الكهروميكانيكية.

يُعتقد أن قدرة الحلفاء على فك رموز الألمان قد قصرت الحرب عامين كاملين.

عرضت دار Artmark للمزادات في بوخارست الآلة بسعر يبدأ من 10274 دولاراً أميركياً.

وفي حوار له مع رويترز، قال كريستيان غافريلا، المسؤول عن مبيعات الشركة والمقتنيات: "الشخص الذي جلب هذه الآلة قام بشرائها من سوق للأغراض القديمة، وهو أستاذ في فك الشفرات، لذلك كان يدرك ما الذي يقوم بشرائه".

على الرغم من ذلك، فإن السعر النهائي الذي تم شراء الماكينة به يعد منخفضاً بالمقارنة بالآلات الأثرية الأخرى؛ فقد بيعت آلة موسيقية في دار Christie's للمزادات في نيويورك، الشهر الماضي، بقيمة نصف مليون دولار أميركي.