البشير يرفع تجميد لجان التفاوض مع واشنطن استجابة لطلب العاهل السعودي‎

تم النشر: تم التحديث:
OMAR ALBASHIR
Anadolu Agency via Getty Images

أعلن السودان، مساء الثلاثاء 18 يوليو/تموز 2017، عن استئناف لجان التفاوض مع أمريكا، استجابة لطلب من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز.

جاء ذلك في بيان مشترك، بين وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، ونظيره السعودي عادل الجبير، بمدينة جدة السعودية، حسب وكالة الأنباء السودانية الرسمية.

وقال البيان الذي تلاه غندور، إن "الرئيس عمر البشير وافق على إلغاء قرار تجميد المفاوضات بناء على طلب من الملك سلمان".

وأضاف البيان، أن "البشير وافق بالاستمرار في التواصل الإيجابي مع الحكومة والأجهزة الأمريكية من أجل الرفع النهائي للعقوبات الاقتصادية ورفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب".

وأعرب البشير، عن تقديره لـ"مجهودات السعودية طوال الفترة الماضية لتحسين العلاقات بين الخرطوم وواشنطن".

وفي وقت سابق الثلاثاء، التقى الملك سلمان، البشير في جدة، وبحث الجانبين العلاقات الثنائية وسبل دعمها وتعزيزها"، حسب وكالة الأنباء السودانية الرسمية.

ووصل البشير إلى السعودية، الثلاثاء، قادماً من الإمارات في زيارة تستمر ثلاثة أيام.

والأربعاء الماضي، قرّر الرئيس السوداني عمر البشير، تجميد لجان التفاوض مع واشنطن بشأن العقوبات، حتى 12 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، رداً على قرار نظيره الأمريكي دونالد ترامب، تأجيل رفع العقوبات الاقتصادية عنها لثلاث أشهر إضافية.

وأرجعت الخارجية الأمريكية التأجيل إلى "سجل حقوق الإنسان"، رغم إقرارها بإحراز السودان " تقدما كبيرا ومهما" في خمسة مسارات، تم الاتفاق عليها مع إدارة الرئيس السابق، باراك أوباما، بغية رفع العقوبات.

وفي يناير/ كانون الثاني الماضي، أمر أوباما، برفع العقوبات الاقتصادية، على أن يدخل قراره حيز التنفيذ في يوليو/تموز الجاري، كمهلة تهدف لـ"تشجيع الحكومة السودانية على المحافظة على جهودها المبذولة بشأن حقوق الإنسان، ومكافحة الإرهاب".