هدَّد بمعاقبتها إذا دخلت القاعة محجَّبة.. قاضٍ ألماني يطلب من مسلمة خلع حجابها خلال نظر قضية

تم النشر: تم التحديث:
1
صورة تعبيرية | 1

في مدينة بوتسدام الواقعة في ولاية براندربيرغ في شمال شرق ألمانيا، قرر القاضي منع سيدة سورية، تريد الطلاق من زوجها، من حضور الجلسة في محكمة الأسرة، الثلاثاء 178 يوليو/تموز 2017، وهي ترتدي الحجاب.

وقالت نجاة أبوكال، محامية السيدة السورية، لصحيفة "تاغس شبيغل"، إن أحد القضاة في محكمة مدينة وكنفالده، بعث خطاباً خطياً إلى موكلته زعم فيها أن الدخول إلى قاعة المحكمة برموز دينية مثل الحجاب أمر محظور.

وهدَّد القاضي بمعاقبة السيدة السورية (الذي تم التحفظ على ذكر اسمها لاعتبارات اجتماعية) حال عدم الالتزام بالتعليمات خلال نظر قضيتها.

كما نقلت المحامية عن القاضي، أنه قال أيضاً إن من الممكن ألا تحضر موكلتها جلسة نظر قضيتها.

وأكدت المحامية، أن طلب القاضي يتنافى مع الدستور، وأنها قدمت اعتراضاً على خطاب القاضي لموكلتها.

ولفتت إلى أن حظر ارتداء الرموز الدينية في المحاكم ينطبق على الموظفين مثل القضاء والمدعين العامين، انطلاقاً من مبدأ "الحيادية"، إلا أن الناس العاديين لا يشملهم الحظر.

في هذا الصدد، أكدت روزيتا نيوماير، رئيسة محاكم الولاية، أن موعد الجلسة الافتتاحية للنظر في قضية الطلاق قد تم تأجيله لأسبوع آخر، فيما علل القاضي هذا القرار بحرصه على فرض الانضباط داخل قاعة المحكمة من خلال منع الرموز الدينية، وفقاً لما ذكرته صحيفة Bild الألمانية.

وكانت المحكمة الدستورية قضت عام 2006 بعدم إمكانية إرغام المحجبات اللواتي يرغبن في حضور جلسات المحاكمات، على الخروج من قاعة المحكمة.