لا تصدق هاتفك.. إليك أسباب تباين الأحوال الجوية في تطبيقات الطقس المنوعة

تم النشر: تم التحديث:
WEATHER MOBILE
Drew Angerer via Getty Images


نجد في وقتنا الحاضر أن هناك العديد من العوامل التي تدفع الكثيرين منا للاطلاع بشكل منتظم على أحوال الطقس اليومية، ولعل أبرزها يتمثل فى تحديد نوع الملابس المناسبة لحالة الطقس و إمكانية قيادة السيارات في حالة اضطرابه، أو حتى لتحديد مواعيد السفر بوسائل النقل المختلفة.

وفى ظل ما تشهده تكنولوجيا الهواتف المحمولة الذكية من تقدم مذهل أصبحت مهمة الاطلاع على أحوال الطقس أكثر سهولة من ذي قبل، وذلك عن طريق استخدام التطبيقات المختلفة التي تساعدنا في التعرف على أحوال الطقس بشكل سهل ومنظم.

ولكن المشكلة التي يواجهها المهتمون بالاطلاع على أحوال الطقس تكمن في تضارب المعلومات التي توفرها هذه التطبيقات، وعدم توافق التنبؤات مع بعضها البعض فهي تختلف من تطبيق لآخر.

ولكن لماذا يجب دائماً أن تكون هناك نسبة خطأ فيما يخص المعلومات حول أحوال الطقس؟

يتم إرسال البيانات المستمدة من الأقمار الصناعية والرادارات والمحطات الجوية إلى أجهزة حاسوب عملاقة تقوم بإدارتها الحكومات.

وتقوم هذه الحواسيب العملاقة بمعالجة البيانات المبدئية التي تم الحصول عليها عن طريق بعض المعادلات الرياضية حتى تصل إلى توقعات حالة الطقس، ولكن لا توجد حلول دقيقة لأن كما هو معروف أن الأرض كبيرة للغاية ولذلك من المستحيل أن تحصل على بيانات دقيقة لكل جزء من الهواء حولها فضلاً عن أن كل حاسوب لديه برنامج التشغيل الخاص به ومعادلاته الحسابية الخاصة مما يؤدي في النهاية إلى بعض الاختلافات في النتائج التي يتم الحصول عليها.

وبالتالي، إن كل تطبيق أو حتى كل قناة تلفزيونية تستخدم بعض الأنظمة والمعادلات الخاصة بها والتي تساعدها في استنتاج حالة الطقس.

وتختلف دقة المعلومات أيضاً حسب الأنواع المختلفة لتوقعات الطقس، ومن هذه الأنواع نذكر:

التوقعات قصيرة المدى: وهي توقعات لحالة الطقس خلال مدة لا تتجاوز 48 ساعة (1)
التوقعات الموسعة: وهي توقعات لحالة الطقس خلال مدة تمتد من ثلاثة أيام وحتى خمسة أيام (2)
التوقعات متوسطة المدى: وهي توقعات لحالة الطقس خلال مدة تتجاوز السبعة أيام (3)
التوقعات طويلة المدى: وهي توقعات لحالة الطقس خلال مدة أكبر من سبعة أيام (4)

وتعتبر التوقعات قصيرة المدى هي الأكثر دقة بينما تكون دقة التوقعات طويلة المدى أقل دقة من غيرها.

وهنا نجد أنه كلما كانت المدة التي نتوقع بها حالة الطقس قصيرة كان الأمر أكثر دقة وأقل عرضة للخطأ، وهذا يرجع إلى أن الغلاف الجوي للأرض هو نظام معقد جداً يحدث به الكثير من المتغيرات كل يوم.
فعلى سبيل المثال وفيما يتعلق بالأمطار والثلوج تجد أن هناك بعض الظواهر الطبيعية هي التي تؤدي لحدوثها، ولا يمكن توقع حدوث هذه الظواهر على المدى البعيد بدقة كافية، ما يؤثر بدوره على دقة المعلومات حول حالة الطقس.

ولكن إذا كانت تطبيقات الطقس جميعها تختلف في المعلومات التي توفرها عن حالة الطقس فيما بينها. فما هي تطبيقات الطقس التي يمكن من خلالها الحصول على المعلومات أكثر دقة من غيرها؟
توجد بعض تطبيقات الطقس المستخدمة على الهواتف الذكية والتى تتميز بدقة أكبر من نظيراتها من حيث المعلومات المتوفرة عن حالة الطقس ونذكر منها:

(1)Weather underground:

يعد من أكثر تطبيقات معرفة حالة الطقس دقة في التنبؤات الجوية من خلال اعتماده على رادار تفاعلي وخرائط الأقمار الصناعية، كما يوفر لك التطبيق إمكانية الحصول على التنبيهات حول تتبع العواصف والأعاصير وحرائق الغابات.
كما يمنحك التطبيق الحصول على إخطار فوري بدرجة الحرارة الحالية وتوقعات الطقس لمدة 10 أيام قادمة مع تحديد وقت شروق وغروب الشمس بشكل دقيق للغاية.


(2)DarkSky:

يعتبر هذا التطبيق الأفضل بين مجموعة تطبيقات الطقس المختلفة، وأصبح حالياً متاحاً على نظام أندرويد.

ويحمل التطبيق في جعبته الكثير من المميزات والأدوات المتعلقة بحالة الطقس في أي نقطة حول العالم، أبرزها خاصية التنبؤات الجوية والتي من خلالها ستساعد المستخدمين على معرفة حالة الطقس ومدّهم بمعلومات دقيقة جداً عن حالة الجو عند نيتهم الخروج من المنزل.

(3)Rainaware:

هذا التطبيق يهتم أكثر بتوقعات حالة الطقس قصيرة المدى وكما هو الحال فى بقية التطبيقات يستمد معلوماته من الرادارات والأقمار الصناعية.
كل ما عليك هو تحميل التطبيق وفتحه ومن ثم سوف يخبرك عن حالة الطقس في الساعات القليلة القادمة من حيث الأمطار ودرجة الحرارة وكافة الأحوال الجوية.

وهناك الكثير من التطبيقات الأخرى التي تتميز بقدر ليس قليل من الدقة والتي تتناسب حسب المنطقة التي تعيش فيها وحسب حالة الطقس في توقيتات محددة.