أخفى رسالةً بالحمَّام قبل 20 عاماً.. وجدها حِرفيٌ أثناء الصيانة وقرأ فيها 5 تنبؤات.. كاتبها رآها وكاد أن يبكي

تم النشر: تم التحديث:
S
s

نشرت صحيفة The Daily Mail البريطانية تقريراً، قالت فيه إن رسالة موضوعة داخل كبسولةٍ زمنية مخبأة ببيتٍ في أستراليا منذ 22 عاماً، تنبأت بأنَّ صعود الإسلام سيشعل "حرباً مقدسة"، وأنَّ الصين ستنمو وتصبح قوةً اقتصادية عالمية عظمى.

الرسالة عَثر عليها حِرفي في أثناء تجديد مرحاض أحد المنازل الواقعة في حي روزيل وسط غربي مدينة سيدني.


التنبؤ الأول


وفق The Daily Mail، كُتبت الرسالة عام 1995، أي قبل 6 أعوام من الحادي عشر من سبتمبر/أيلول، وصاحبها يدعى غريغ ويلكينسون، كان يبلغ من العمر 39 عاماً، كتب عن الإسلام والمعضلات الأيديولوجية القادمة، وكيف أن أجزاءً كبيرة من العالم ستغرق في حربٍ مقدسة سخيفة. وستعاني الفصائل داخل المذهبين بشكلٍ كبير، وستستمر هذه الحرب وقتاً طويلاً جداً، وتفاخر بتعدد الثقافات في أستراليا، وأنَّها ستظل "موضع حسد العالم مهما حدث".

وعدد مسلمي أستراليا، وفق مقالة نشرتها صحيفة الرأي، يبلغ حالياً نحو نصف مليون مسلم، يشكلون 2% من عدد السكان.

أوائل المسلمين وصلوا شمال أستراليا عام 1650، قادمين من إندونيسيا لممارسة أعمال الصيد، تبع ذلك أعداد من المسلمين من جنسيات هندية وباكستانية ومن أصول تركية ولبنانية وألبانية، هاجروا إليها بعد الحرب العالمية الثانية.


التنبؤ الثاني


تنبأت الرسالة كذلك بأنَّ الصين ستصبح "قوةً اقتصادية عالمية عظمى"، وأنَّ الولايات المتحدة ستكون شريكها التجاري الأكبر، وهو ما تحقق بالفعل كما نرى حالياً.


التنبؤ الثالث


وفق The Daily Mail، لم تكن كل تنبؤات ويلكينسون صحيحة؛ إذ كتب في رسالته: "بول كيتنغ هو رئيس الوزراء الحالي. إنَّه يبذل الكثير من الجهد لتصبح أستراليا جمهوريةً بحلول عام 2000. هو مغامرٌ حقيقي، يراه البعض مغروراً، لكنَّه حكيمٌ وخبير. وهو قائدٌ قوي يكاد لا يواجه أي معارضة على الإطلاق، وأعتقد أنَّه سيظل في منصبه فترة طويلة".

لكن ويلكينسون لم يكن يعلم أنَّ الزعيم العمالي كيتنغ سيبقى في المنصب 5 سنوات فقط، وأنَّ السياسي جون هوارد سيطيح به من منصبه ويتولى المنصب 9 سنوات.


التنبؤ الرابع


ذكر ويلكينسون أيضاً في رسالته بعض المعلومات عن الحياة اليومية أواخر القرن العشرين في أستراليا، وكشف أنَّ صندوق زجاجات جعة كارلتون الباردة، التي كانت تحظى بشعبيةٍ كبيرة حينها، كان ثمنه يصل إلى نحو 25 دولار (بينما يبلغ سعر صندوق جعة كارلتون حالياً 50 دولاراً)، وذكر كذلك أنَّ لتر الوقود كان ثمنه 0.68 دولار.


التنبؤ الخامس


وكتب بالرسالة وفق The Daily Mail: "الأمر الأهم حالياً هو الإنترنت. فهو ينتشر بسرعةٍ شديدة، وكل البشر يريدون تصفح الإنترنت، حتى كلابهم أعتقد تريد تصفح الإنترنت. أتمنى أن يكون الناس قد توقفوا عن استخدام تعبير (تصفح الإنترنت) هذا".


كاد يبكي عندما قرأ رسالته وعمره 61 عاماً


نُشِرَت الرسالة على موقع فيسبوك، وسرعان ما اكتشف الناس أنَّ ويلكينسون نفسه يستخدم الشبكات الاجتماعية، ويبلغ من العمر حالياً 61 عاماً.

وكتب على الإنترنت: "من كان يتوقع حينها أنَّ الرسالة ستُنشَر عن طريق فيسبوك؟".

وقال في مقابلةٍ مع صحيفة صانداي مورنينغ هيرالد: "في البداية، حين شاهدتُ الرسالة على فيسبوك، شعرتُ بانتهاك حقوقي… ثم عندما فكرتُ في الأمر، وفي التوقعات التي تحملها الرسالة، كشف لي هذا عن التطور الذي مر به الإنترنت في 22 عاماً، وأنَّه، من دون الإنترنت، كيف كانوا سيتمكنون من العثور عليّ؟".

وأضاف: "تلقيتُ طلباً على تطبيق الرسائل بفيسبوك، وسألني رجلٌ لطيف للغاية إن كنتُ أنا الشخص الصحيح، وأرشدني إلى الرسالة… ووجدتُها منشورة على الموقع. كدتُ أبكي عندما رأيتها".