في اليوم الثاني بعد القبض عليه.. نقل شقيق الرئيس الإيراني إلى المستشفى.. و15 مليون دولار كفالة خروجه

تم النشر: تم التحديث:
HASSAN ROUHANI
Anadolu Agency via Getty Images

ذكرت تقارير على مواقع إخبارية إيرانية، الإثنين 17 يوليو/تموز 2017، أن شقيق الرئيس حسن روحاني ومستشاره المقرب نُقل إلى المستشفى في اليوم الثاني من احتجازه لدى السلطات.

واستدعت السلطات حسين فريدون، السبت؛ لاستجوابه في قضية فساد يواجه فيها تهماً غير محدَّدة. وقالت وكالة فارس للأنباء إن السلطات اعتقلته في وقت لاحق عندما لم يتمكن من دفع كفالة، حددتها بأكثر من 15 مليون دولار.

وفريدون، دبلوماسي كبير شارك في المحادثات التي أدت إلى التوصل للاتفاق النووي عام 2015 بين إيران والقوى العالمية. وفسر بعض أنصار روحاني التهم الموجهة لفريدون على أنها خطوة من السلطة القضائية المحافظة لتشويه صورة الرئيس.

وذكر موقع وكالة تسنيم على الإنترنت، أن فريدون مثل أمام المحكمة الإثنين 17 يوليو/تموز الجاري، لكنه نُقل إلى المستشفى بعد أن بدا أنه في حالة ليست جيدة.

وقالت الوكالة: "لم تكن صحة فريدون على ما يرام منذ اللحظة التي ظهر فيها بالمحكمة، وفي النهاية لم تُعقد جلسة الاستجواب، وغادر المتهم المحكمة في سيارة إسعاف؛ لأن حالته الصحية أصبحت حرجة".

ولم ترِد معلومات أخرى عن حالته الصحية. ولم يدلِ روحاني بأي تصريحات رسمية عن اعتقال شقيقه أو نقله للمستشفى.