في الـ40 وامتدت أبحاثها من "التشفير" إلى "بداية الكون".. هكذا رحلت أول امرأة تفوز بجائز فيلدز في الرياضيات

تم النشر: تم التحديث:
MARYAM MIRZAKHANI
via Getty Images

"قد لا تعيش طويلاً.. ولكن يكفي أن تترك بصمتك".. هذا ما ينطبق على عالمة الرياضيات الإيرانية مريم ميرزاخاني التي كانت تحلم في صغرها أن تصبح كاتبة، وقبل أن تنهي رحلتها التي لم تتجاوز أربعين عاماً وصفت عملها قائلة إنَّه "أشبه بأن تضل طريقك في غابة، ثم تحاول استخدام كل ما يمكنك جمعه من معرفة لإيجادِ حيٍل جديدة، وإذا ما حالفك الحظ فقد تجد سبيلاً للخروج".

مريم؛ الأستاذة بجامعة ستانفورد الأميركية، والمرأة الأولى والوحيدة التي فازت بميدالية فيلدز رفيعة الشأن في مجال الرياضيات، والتي أطلقت عام 1936، وتوازي جائزة نوبل، رحلت السبت 15 يوليو/تموز 2017 عن عمرٍ يناهز الأربعين عاماً فقط، إثر إصابتها بسرطان الثدي.

فازت مريم في عام 2014 بميدالية فيلدز، التي تُقدَّم مرةً واحدة كل أربعة أعوام للمتميزين في الرياضيات تحت سن الأربعين، وتُعد النظير المكافئ لجائزة نوبل في مجال الرياضيات، بحسب رويترز.

وسُمّيت مريم كإحدى الحاصلين على الميدالية نظراً لعملها في فرعيّ الهندسة المعقّدة والنُظُم الديناميكية، حيث قالت جامعة ستانفورد: "تخصّصت مريم في مجال الرياضيات النظرية، الذي يبدو لمن هو من خارج المجال أشبه بلغةٍ أجنبية: المساحات الهندسية المعاملية، ونظرية تايشمولر، والهندسة القطعية، ونظرية إرغوديك، والهندسة الربطية".

وأضاف البيان: "ومن خلال تمكّنها من تلك النظريات العلمية، استطاعت مريم السعي وراء افتتانها بوصفِ التعقيدات الهندسية والحركية التي تميّز الأجسام الكروية ذات الأسطح المنحنية، وشكل كعك الدونات، وحتى أجسام خلايا الأميبا، بأدق التفاصيل الممكنة"، وفق صحيفة الغارديان البريطانية.

وقالت الجامعة أيضاً إنَّ عمل مريم أثَّر على مجالاتٍ تمتد بين علم التشفير وحتى "الفيزياء النظرية التي تبحث كيفية بداية الكون".

كانت مريم تحلم بالأساس أن تصبح كاتبة، لكنَّها حوّلت اهتمامها لاحقاً لمجال الرياضيات. وعندما كانت تعمل، كانت تخربش على الأوراق رسوماتٍ عابثة، ثم تخُط معادلاتٍ رياضية على هامش رسوماتها، ما جعل ابنتها تصف نتاجها العلميّ باللوحات الفنيّة، بحسب الجامعة.

وقال رئيس جامعة ستانفورد مارك تسييه لافين إنّ مريم كانت مُنظِّرةً عبقرية قدّمت إسهاماتٍ راسخة للعلم، وألهمت آلاف النساء للسعي في مجال الرياضيات والعلوم.


من هي مريم؟


أما عن مريم الزوجة والأم لابنة واحدة تدعى أناهيتا، فقد وُلِدَت في طهران، ودرست فيها وفي جامعة هارفارد الأميركية. ثم انضمت لجامعة ستانفورد لتعمل أستاذةً في الرياضيات عام 2008.

ونعى مريم العديد من الشخصيات الإيرانية البارزة، بينها الرئيس حسن روحاني الذي قال في رسالةٍ نشرتها صحيفة طهران تايمز الإيرانية: "الرحيل المؤسف لمريم ميرزاخاني، الإيرانية البارزة وعالمة الرياضيات المشهورة عالمياً، هو شيءٌ يُدمي القلب"، وفق موقع هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي.

وكتب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في منشورٍ باللغة الفارسية على حسابه في موقع إنستغرام: "كانت أنباء وفاة العبقرية الإيرانية الشابة وأستاذة الرياضيات مريم ميرزاخاني ضربةً موجعة لي ولكلّ الإيرانيين، ممّن يفخرون بعلمائهم البارزين والمتميزين".

maryam

ونشر علي لارجاني، رئيس البرلمان الإيراني، على حسابه في إنستجرام صورة قديمة لمريم بغطاء الرأس (الحجاب)، ناعياً إياها بقوله إن فقدانها سبب ندماً عظيماً.