من "كوع القرد".. "أولاد المختار" يعيد الحياة السياسية والاجتماعية الفلسطينية إلى الشاشة

تم النشر: تم التحديث:
PHOTO
sm

بعيداً عن ضجيج حياة المدينة، وقريباً من حياة اجتماعية فلسطينية بسيطة، كان موقع تصوير المسلسل الفلسطيني "أولاد المختار" في حارة "كوع القرد" بقرية رابا بمدينة جنين شمالي الضفة الغربية.



photo

بسبب الوضع السياسي الذي تعيشه فلسطين، قرَّرنا أن نقدم عملاً مختلفاً، يربط الحاضر بالماضي سياسياً، وقمنا بتصوير الحياة الاجتماعية الفلسطينية في الأعوام 1947 و1967 و1973، التي نفتقدها ونشتاق لها، يقول مخرج وصاحب فكرة المسلسل، بشار النجار.

قال النجار (28 سنة)، إن المسلسل مختلف عن "التغريبة الفلسطينية" وباقي المسلسلات، إذ تناول حالةً فلسطينية وليس قضية عامة، فهو يتناول قصص أشخاص في قرية صغيرة، تشكل نموذجاً للحالة العامة، وتم ترسيخ جوانب كثيرة، لم تذكر في أي مسلسل آخر.



photo

ويضم المسلسل، الذي كان مقرراً عرضه في رمضان، 850 مشهداً، بـ30 حلقة، في كل منها 50 دقيقة. وتقرر أن يُيث المسلسل بعد شهر رمضان لأسباب، يوضح النجار: كنا نرغب في عرضه خلال رمضان، لكن لأسباب لم يتم ذلك، ونحن نتوقع مشاهدة ومتابعة قوية للمسلسل، عند عرضه، فالمشاهد ستكون كفيلة بجذب المشاهدين، ونحن بصدد إطلاق حملة ترويجية له، مشيراً إلى أن العرض في رمضان له جانبه الإيجابي، ولكن أيضاً هناك جانب آخر، فالأعمال العربية الرمضانية بلغ عددها 46 عملاً، أي أن القنوات تكون مزدحمة بالمسلسلات.

ويشارك في المسلسل 15 طفلاً وفتاة و45 ممثلاً وممثلة، من مختلف المحافظات الفلسطينية، بما فيها قطاع غزة، بالإضافة إلى الفنانة الأردنية، سهير الفهد.

ويتناول المسلسل ثلاث حقب زمنية، وتطبيقياً كأننا نقوم بتصوير ثلاثة مسلسلات، فلكل حقبة ملابسها وإكسسواراتها وبناء مواقعها، حسب النجار.



photo

ويشير المخرج إلى أن فريق العمل قام بتصوير أربعة فصول في ثلاثة أشهر، مما اضطرهم لاستخدام المبيد النباتي ورشه على الأعشاب في الربيع لتصفر وتظهر كأنها في فصل الصيف.

لم يكن اختيار قرية رابا، محض صدفة، ففريق العمل، بحث في المدن والقرى لمدة شهر، عن مكان يكون مثالياً للتصوير، وعندما كانوا في قباطية، دعاهم حاج لشرب القهوة، فأشار إليهم لحارة "كوع القرد"، في رابا.

وأشاد النجار في حديثه بأهل القرية وبساطتهم وتعاونهم، وتوفير أدوات قديمة كانت تستخدم وتوجد في البيوت.

وأعاد المسلسل محاكاة أحداث النكبة والعادات القديمة، فإحدى المسنات التي شاركت في مشهد النكبة، بدأت بالبكاء، وقالت للنجار "هجرتني مرتين". في حين بكت أخرى في مشهد الاستسقاء، حيث كن النساء قديماً يخرجن مجتمعات ويرددن "يلا الغيث يا ربي تسقي زرعنا الغربي.. يلا الغيث يا دايم تسقي زرعنا الدايم".

وأخرج النجار وألَّف أربعة مسلسلات سابقة، وتم عرضها، وهي: (لا تصدقوا خلف لو حلف، وحارة محتارة، وكفر اللوز، والأغراب) لكن "أولاد المختار" من إخراجه دون تأليفه، فيما قام بكتابة العمل الكاتب الفلسطيني المقيم في الأردن، هاشم كفاوين، حيث قدم نصاً وحواراً متيناً، والسيناريو أقوى من الأعوام السابقة، وفق ما يُبين النجار.