"يجب أن أنفتح على العالم والديانات".. أسطورة الغناء الفرنسي شارل أزنافور يتمنى الغناء مع فيروز بالعربية

تم النشر: تم التحديث:
FAIRUZ
HUFFPOST

عبر أسطورة الأغنية الفرنسي شارل أزنافور عن رغبته في الغناء مع فيروز ضمن ثنائي مشترك باللغة العربية، وذلك أثناء وجوده في بيروت.

وكان الفنان الفرنسي قد وصل إلى لبنان لإحياء سهرة فنية ضمن مهرجانات مدينة فقرا كفر ذبيان الصيفية الواقعة في كسروان في جبل لبنان ليل السبت 15 يوليو/تموز.

وعقد أزنافور مؤتمراً صحفياً كشف فيه عن رغبته في الغناء مع فيروز في ثنائي مشترك قائلاً: "فكرة أن أغني مع فيروز تم طرحها منذ سنوات وأنا قادر على الغناء بالعربية إن تطلب الأمر مني ذلك".

وقال أزنافور أنه لا يستطيع أن يكون شخصاً طائفياً وأن يكتفي بكونه أرمنياً، وأضاف: "لن أستطيع أن أغني بالأرمنية فقط وأن أتناول الطعام الأرمني وأنام كأرمني وأستيقظ أرمنياً بل على العكس يجب الانفتاح على العالم وعلى الديانات".

وقد سبق لأزنافور أن زار لبنان أكثر من عشر مرات منذ خمسينيات القرن الماضي وأحيا فيه عدداً من المهرجانات والحفلات الفنية، كما عبر عن إعجابه بمناخ هذا البلد وطعامه.

وقال في المؤتمر الصحفي أنه غالباً ما يأخذ معه طعاماً لبنانياً أثناء مغادرته هذا البلد وقال ضاحكاً: "لا أحب الخيار الفرنسي لذلك أغادر دائماً من هنا مع حبيبات الخيار اللبناني".

فيما وجه الصحفيون أسئلة لأزنافور عن سر بقائه مغنياً على المسرح على الرغم من بلوغه سن الثالثة والتسعين فكان دائماً يجيب ضاحكاً وساخراً موجهاً السؤال إلى الصحفيين أنفسهم قائلاً: "ماذا أفعل غير ذلك؟.. أحاول البقاء صامداً".

وأضاف أزنافور: "قالت لي زوجتي مرة: أنت تتقدم في العمر وعليك أن تتوقف عن الغناء.. أجبتها إن فعلت ذلك أموت".

ويجدد أزنافور نشاطه الفني عبر تأليف أغنية كل يوم وهو لا يتردد في إحياء حفلات ومهرجانات تتطلب منه السفر.