القبض على قاتل ابنه بالرصاص في صعيد مصر.. وتفاصيل جديدة حول الواقعة

تم النشر: تم التحديث:
WWW
Social media

ألقت قوات الأمن في محافظة أسيوط جنوب مصر، الجمعة 14 يوليو/تموز، القبض على الرجل الذي قتل ابنه رمياً بالرصاص، أمام والدته الخميس وكشف الواقعة مقطع فيديو تم تداوله بشكل كبير على الشبكات الاجتماعية.

وقالت مصادر أمنية لوسائل إعلام مصرية إن الأب القاتل يدعى محمد عبد الرحيم عيد إبراهيم من قرية جمريس مركز منفلوط ويبلغ من العمر 52 عاماً، وتم ضبط السلاح المستخدم في الحادث وهو فرد محلي الصنع.

وبحسب موقع اليوم السابع أن سبب الواقعة وجود خلافات أسرية مستمرة بين الأب والأم الذي كان يرغب في الزواج من سيدة أخرى لذا هو دائم الخلاف مع زوجته والدة الشاب القتيل.

وأضاف الموقع المصري بأن الأب طعن زوجته عدة طعنات بسلاح أبيض منذ نحو 3 أشهر ودخلت على أثرها مستشفى أسيوط الجامعي، وحررت ضده محضراً وأمرت النيابة حينها بحبس الأب 15 يوماً على ذمة التحقيقات وخرج على ذمة القضية التي أحيلت إلى محكمة منفلوط، وبعد تماثل الزوجة للشفاء خرجت من المستشفى وعادت إلى منزل أهلها.

وكان الابن القتيل يحاول خلال الفترة الماضية الصلح بين والديه، وفِي يوم الحادث ذهبت الأم بنجلها الأصغر إلى الطبيب ثم اتصلت بنجلها الأكبر حمادة وأخبرته أنها في منطقة حي السلام بمدينة منفلوط فذهب إليها وتتبعه والده وفِي محيط عيادة الطبيب، تجددت المشادات بين الأب والأم، وأقدم الأب على ضرب زوجته وأثناء محاولة الابن إبعاده ومنعه من الوصول إلى والدته أطلق والده عليه الرصاص من سلاح محلي الصنع كان بحوزته فأرداه قتيلاً.

وحاول قتل زوجته عدة مرات لكن السلاح تعطل فتعدى عليها بالضرب بظهر الفرد وحين تجمع الأهالي وخرج الطبيب على صوت الرصاص فر الأب هارباً، قبل أن تلقي القوات القبض عليه.