"لا تخشى تخطِّي بعض الحدود".. كيت ميدلتون تظهر بفستان جريء لأول مرة في قصر باكنغهام

تم النشر: تم التحديث:
DUCHESS OF CAMBRIDGE
Max Mumby/Indigo via Getty Images

بفستان وردي "جريء"، كسرت دوقة كامبردج المعتاد، وأطلّت به خلال مأدبة الدولة اللامعة المقامة على شرف ملك وملكة إسبانيا.

كيت ميدلتون التي تعرّضت دوماً للانتقاد بسبب اختياراتها "الآمنة" للملابس، أثبتت أنها لا تخشى تخطي بعض الحدود، فظهرت الأربعاء 12 يوليو/تموز 2017 خلال حفل المأدبة التي أقيمت في قصر باكنغهام للترحيب بالملك الإسباني فيليب السادس وزوجته الملكة ليتيزيا، بفستان مثير يلامس الأرض من تصميم ماركة Marchesa، وفتحته على شكل حرف V من قماش الدانتيل.



pink marchesa gown

ويعدّ الفستان خياراً مفاجئاً للدوقة وخروجاً عن القَصات المحافظة التي تفضلها عادةً. ومع ذلك، حافظت كيت على أن الأضواء تظل ثابتة على ضيف الشرف، وظلت جالسة في الخلفية بعيداً عن عدسات المصورين، فيما أخذت الملكة ليتيزيا موقعاً أمامياً ومركزياً، وفق ما ذكرته صحيفة Daily Mail البريطانية.

وجذبت كيت المزيد من الانتباه إلى ياقة فستانها المفتوحة؛ بارتدائها قلادة ماسية ذات فص ياقوتي كانت تعود للملكة الأم.

بينما أضفت أكمام الفستان الواسعة تأثيراً أخاذاً على الفستان، ووازنت لونه الهادئ وقماشه الناعم.

كما ارتدت كيت (35 عاماً) تاجاً للعشاء الرسمي، وفق التقاليد الملكية. وكان التاج الذي اختارته هو تاج كمبردج المرصع باللؤلؤ والألماس، والذي ارتدته في أول مأدبة رسمية لها العام الماضي، وكان إحدى القطع المفضلة لدى ديانا، أميرة ويلز، ووالدة الأمير ويليام.

وختمت كيت مظهرها المتألق بإضافة قرط اللؤلؤ والماس المفضل لديها.

يتسم هذا الفستان بالكثير من الجرأة، مقارنةً بالفساتين التي ارتدتها مسبقاً في آخر مناسبتين جرتا في مارس/آذار من هذا العام.



national portrait gallery fundraiser



duchess british ambassador

أما الملكة ليتيزيا (44 عاماً) التي لا تتوانى عن التألق ولفت الأنظار، فاختارت ارتداء فستان أحمر بلا أكتاف، مع تاج متألق كان يعود لحماتها، الملكة صوفيا.

في الوقت نفسه، ظهرت الملكة إليزابيث بفستان أبيض وتاج من الزبرجد البرازيلي، وهو إحدى القطع المفضلة لدى أنجيلا كيلي المسؤولة عن ملابس الملكة.



buckingham palace banquet

أما بالنسبة لكاميلا دوقة كورنوال، فكان التاج هو القطعة الأبرز في ملابسها؛ إذ ارتدت أحد التيجان الذي استعارته من الملكة، وكان يعود لوالدتها الراحلة.



buckingham palace banquet

وحضر مأدبة العشاء أيضاً أكثر من 1000 شخص من كبار الشخصيات في بريطانيا و130 دولة أخرى.