ترامب مستعد لدعوة بوتين إلى البيت الأبيض.. ويصف عدم الحوار مع روسيا بالحماقة

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP AND PUTIN
Kommersant Photo via Getty Images

عبّر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، عن عزمه دعوة نظيره الروسي فلاديمير بوتين إلى البيت الأبيض، لكنه اعتبر أن الوقت الحالي ليس مواتياً لذلك، بحسب تصريحات رسمية نُشرت الخميس 13 يوليو/تموز 2017.

وخلال محادثة على متن طائرة "إير فورس وان" في أثناء توجهه إلى باريس، ورداً منه على سؤال عما إذا كان سيدعو بوتين، قال ترامب: "في الوقت المناسب. لا أظنّ أنّ هذا هو الوقت المناسب، لكنّ الجواب هو: نعم سأدعوه".

وبرّر ترامب ذلك بالقول إنّ تجنّب بوتين سيكون أمراً سهلاً، ولكنّ ذلك لن يكون خطوة ذكية، بحسب تصريحاته التي نشرها البيت الأبيض.

وقال: "لنكُن الأشخاص الأذكياء وليس الأشخاص الأغبياء. الأمر الأسهل قوله لكُم بالنسبة إليّ هو أنني لن أدعوه أبداً وأننا لن نتحاور يوماً مع روسيا". غير أنه اعتبر أنّ عدم إجراء حوار مع روسيا "حماقة".

ودافع ترامب بشدة، الخميس، عن ابنه البكر دونالد جونيور، مقللاً من أهمية دوره في قضية التواطؤ المفترض مع روسيا، وذلك خلال مؤتمر صحفي في باريس التي يزورها ليومين.

وتسود أجواء مشحونة في واشنطن منذ كشفت معلومات عن لقاء تم العام الماضي بين الابن البكر لترامب ومحامية كان يعتقد أنها موفدة من الحكومة الروسية وقادرة على تزويده معلومات عن هيلاري كلينتون.

وكان ترامب أكّد الأربعاء الماضي، في مقابلة تلفزيونية، أنه على "تفاهم كبير" مع بوتين، مضيفاً أنّ هذا الأخير كان يفضّل في الواقع فوز هيلاري كلينتون في الانتخابات الرئاسية الأميركية؛ لأنها لم تسع إلى زيادة النفقات العسكرية الأميركية.

وقال ترامب أيضاً: "منذ البدء قلت إنّني أريد جيشاً قوياً، وهذا أمر لا يريده" بوتين.