حالات اختناق إثر مهاجمة نظام الأسد مدينة واقعة ضمن مناطق "خفض التوتر" بغازات سامة

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

أُصيب 10 عناصر من المعارضة السورية المسلحة، الخميس 13 يوليو/تموز، بحالات اختناق جراء هجوم نفذته قوات النظام بغازات سامة على بلدة "عين ترما" المشمولة باتفاق "مناطق خفض التوتر" بريف دمشق.

وقال الناشط عمار الأحمد، عضو "تنسيقية عين ترما" (التابعة للمعارضة السورية) إن قوات النظام السوري هاجمت مواقع المعارضة في البلدة بغازات سامة مجهولة.

وأضاف أن الهجوم أسفر عن إصابة 10 عناصر من المعارضة، بحالات اختناق، جرى نقلهم إلى مشافٍ ميدانية.

من جهة أخرى، ذكر بيان صادر عن مشفى "المركز الطبي بحي جوبر" أنه "استقبل 5 أشخاص تأثروا من الغازات السامة جراء الهجوم المذكور تظهر عليهم أعراض التقيؤ والدوار، وضيق في التنفس مع ضعف البصر".

وأمس الخميس، قُتل شخصان وجرح آخرون في هجوم بقنابل فراغية شنته قوات النظام السوري، على البلدة الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف دمشق.