شاهد.. معركة بالأيدي على الهواء مباشرةً بين مؤيدٍ ومعارضٍ لبشار الأسد

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

انتهت مناظرةٌ في أستوديو إحدى القنوات التلفزيونية اللبنانية بشكلٍ عنيف بعد مرور أقل من دقيقة على بدايتها بسبب جدالٍ حاد بين ضيفيّ أحد البرامج.

ونشرت قناة "أو تي في" اللبنانية مقطع فيديو لهذا الشجار على قناتها بموقع يوتيوب، الاثنين الماضي 10 يوليو/تموز، وهو الشجار الذي نشب بين بلال دقماق رجل الدين اللبناني البارز والمعارض للرئيس السوري بشار الأسد، وعضو البرلمان السوري الأسبق أحمد شلاش الذي يؤيد النظام في الحرب الأهلية السورية.

وشُوهد المقطع وتمت مشاركته آلاف المرات على مختلف الحسابات بمواقع التواصل الاجتماعي، وتُرجِمَ لاحقاً إلى الإنكليزية بواسطة معهد الأبحاث الإعلامية للشرق الأوسط.

وذكرت صحيفة الإندبندنت البريطانية أن الشجار قد نشب بين الرجلين بعد ثوانٍ من حديث مُقدِّم البرنامج عن أنه آسف لسماع أن قريب شلاش قُتِلَ في اليوم السابق للحلقة على يد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، الذي اتهم القتيل بالتعاون مع النظام السوري.

وسأل مُقدِّم البرنامج ما إذا كان دقماق يريد أن يقدم تعازيه أيضاً، ليقول له الداعية الإسلامي - الذي جلس عاقداً ذراعيه - إنه يريد أن يُقدِّم تعازيه للشعب السوري عن أي شخص قُتِل.

وشعر شلاش بالإهانة على الفور بعد هذه الإجابة المُبهَمة، متسائلاً: "أخي، لقد سألك سؤالاً مباشراً، هل تريد تعزيتي أم لا؟"، ليجيب عليه ضيف البرنامج الآخر: "هذا ليس من شأنك".

وبدأ الرجلان على الفور في توجيه اللكمات لبعضهما، وقَذَفَ أحدُهما بكوبِ ماءٍ على الآخر، وأخذا في ضربِ بعضهما بالكراسي، وحطَّما الشاشات، قبل أن يتدخَّل طاقم الأستوديو ليفصل بينهما.

وبعد لحظاتٍ قليلة، قُذف كوبٌ من الماء أيضاً على مُقدِّم البرنامج بسبب تدخله لمحاولة إنهاء الشجار.

يذكر أنه بعد مغادرة دقماق الأستوديو أرسل تسجيلا صوتيا ليطمئن أصدقاءه مشاهديه، وقد عرضه مقدم البرنامج وعلق عليه شلاش: