الثانوية العامة لا تعني شيئاً.. خريجو الجامعة ينصحونك: شهادتك بلا قيمة

تم النشر: تم التحديث:
NAZER
other

للثانوية العامة رهبة في نفوس المصريين؛ إذ إنها على الأغلب تحدد مصير الطالب في الحياة، لكن يبدو أن شأن السنة الأخيرة بالمرحلة التعليمية لم يعد كما كان في السابق.

وانطلقت هذا العام حملة تدوين ملحوظة على الإنترنت، تهدف إلى تخفيف الهموم على عاتق الطلاب أصحاب المجاميع الضعيفة.

وكشفت وزارة التربية والتعليم عن شرائح مجاميع الناجحين في الثانوية العامة هذا العام والبالغ عددهم 348 ألفاً و106 طلاب.

وحصل 38 ألفاً و222 طالباً على درجات تتراوح ما بين 95% وأقل من 100%، فيما لم يحصل أي طالب على 100%؛ ما يعد مؤشراً كبيراً لانخفاض تنسيق الثانوية العامة 2017، هذا العام مقارنة بالعام الماضي، بحسب موقع "صوت الأمة".

وأعلن وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي، خلال مؤتمر صحفي، أن نسبة النجاح انخفضت هذا العام من 75.7% عام 2016 إلى 72.4% عام 2017 بمقدار 3.3%.

وفي محاولة منه للتخفيف عن الطلبة أصحاب المجاميع الضعيفة، قال علام خلال المؤتمر الصحفي: "إن نظام الامتحانات غير عادل لتقييم الطلاب، وأقول للحاصلين على 60 و70% متزعلوش"، بحسب موقع "المصري اليوم".

وأضاف علام: "يجب على الوزارة أن تبتعد عن فكرة الامتحان النموذجي والإجابة النموذجية، ويجب أن نفكر في طريقة مختلفة لتقييم الطلاب عموماً"، كما وجه حديثه للطلاب قائلاً: "اعمل الشيء الذي تحبه، حاوِل تطوير نفسك".

على الناحية الأخرى، نُشِرَت قصص على الشبكات الاجتماعية، لأشخاص لم يحققوا مجاميع عالية في الثانوية العامة، إلا أنهم استطاعوا النجاح في حياتهم العملية وبعيداً حتى عن مجال دراستهم الجامعية، نستعرض بعضها فيما يلي.





بينما نشر آخرون ممن حصلوا على مجاميع عالية أن شهادة الثانوية ليست نهاية العالم، بدليل أن بعضهم عمل في مجالات أخرى غير التي درسوها كالطب والهندسة.