عاشوا حياةً حافلةً بالمغامرات مثل أبطال Game of Thrones.. هؤلاء أقرب الناس شبهاً بعائلة لانستر ورامزي بولتون

تم النشر: تم التحديث:
GAME OF THRONES
listverse

جذبت شخصيات المسلسل الملحمي Game of Thrones أنظار المشاهدين؛ بفضل تميزها واختلافها عما نعتاد مشاهدته؛ إذ كان لكل شخصية في العمل الدرامي الشهير أسرار وخبايا وأشياء تفاجئ متابعي المسلسل مع مرور الوقت.

ولكن في الحقيقة، هناك شخصيات حقيقية كانت حياتها مثيرة ومليئة بالمفاجآت، مثل شخصيات المسلسل المأخوذة عن سلسلة روايات للكاتب جورج آر مارتن.

وفي هذا التقرير، نستعرض بعض الشخصيات الحقيقية التي عاشت قصصاً ملحمية مثلما شاهدنا في مسلسل Game of Thrones:


1- بيركيو وتيريون لانستر




game of thrones

تعد شخصية تيريون لانستر، (جسدها الممثل الأميركي بيتر دنكليج)، من الشخصيات المُفضلة لدى جمهور المسلسل الشهير؛ إذ يتسم بالنبل والذكاء الشديد والفطنة، لكنه كان عاشقاً للنبيذ، وكان دائماً ما يقول عن نفسه: "هذا ما أفعله.. أشرب الخمر وأعرف الأمور".

وفي مدينة هايدلبرغ الألمانية، عاشت شخصية أشبه بشخصية تيريون تُدعى "بيركيو" كان قزماً مثله، انحدر من مدينة معروفة الآن باسم جنوب تيرول، واسمه الحقيقي كليمنس بانكيرت، كان عاشقاً للنبيذ أيضاً فلم يكن يشرب أيّ شيء سواه تقريباً، إلا أن حظه كان أفضل من الشخصية الخيالية؛ إذ عاش في وقت السلم، وحصل على وظيفة أحلامه وأصبح المسؤول عن كل النبيذ الموجود في المدينة.


2- الملكة إيزابو وسيرسي لانستر




game of thrones

هناك الكثير من الأشياء المشتركة بين الملكة إيزابو البافارية زوجة شارل السادس ملك فرنسا، والملكة الأم سيرسي لانستر (جسدت دورها في المسلسل الممثلة لينا هيدي)، فكلتاهما تزوجت ملكين غير قادرين على الحكم بعدالة وإنصاف، وكلتاهما لم تكن محبوبة من قِبل شعبهما، كما جمعتهما علاقات عاطفية بأكثر من رجل خارج إطار الزواج.

في مطلع القرن الخامس عشر، كانت الأوضاع في فرنسا مدمرة؛ إذ كان ملك إنكلترا يهاجمها في محاولة للاستيلاء على الحكم، وكان من المفترض أن تلعب إيزابو، واسمها الحقيقي إليزابيث، دور الوسيط بين الأطراف المتناحرة ببلادها في ذلك الوقت، كما كانت الوصية على أبنائها، الذين كان من المقرر أن يرثوا العرش، إلا أنها لم تُوفَّق في فعل أي شيء، وكذلك فعلت الملكة سيرسي؛ إذ فشلت جهودها المستميتة لحماية أبنائها وفقدتهم جميعاً.

وكان لسيرسي علاقة بشقيقها جيمي لانستر، ولكنها حاولت إخفاء ذلك عن الجميع، وظلت تنكرها دائماً، أما الملكة إيزابو فلم تكن قادرة على إخفاء علاقتها بالرجال، وكانت على علاقة بشقيق زوجها.


3- لويس الأول دوق أورليانز وجيمي لانستر




game of thrones

كان جيمي لانستر (لعب دوره الممثل نيكولاي كوستر والدو)، الابن الأكبر لعائلة لانستر وشقيق الملكة سيرسي وحبيبها ووالد أبنائها الثلاثة، وكانت علاقتهما مثار جدل واستغراب متابعي المسلسل في بداية عرضه.

أمّا لويس الأول، فكان الشقيق الأصغر لشارل السادس ملك فرنسا وأول السلالة الثانية من دوقات أورليانز، وعُرف عنه حبه الشديد للنساء وأقام علاقة مع الملكة، ربما لم تكن غريبة كعلاقة جيمي بشقيقته، إلا أنها كانت فضيحة كبيرة آنذاك، واستغلها أحد الأشخاص خارج العائلة المالكة ليستولي على العرش.


4- فلاد دراكولا ورامزي بولتون




game of thrones



كان رامزي بولتون في المسلسل ابناً غير شرعي لعائلة بولتون، وكان عاشقاً للتعذيب ومتعطشاً للدماء، وظهر ذلك في طريقة تعذيبه لثيون جريجوي، نجل خصم والده؛ إذ قام بتعذيبه بأقصى الطرق وأكثرها صعوبة.

وعلى أرض الواقع، كانت هناك شخصية تشبهه كثيراً، وهو فلاد دراكولا، نجل الملك فلاد الثاني والمعروف بـ"دراكولا". حكم دراكولا رومانيا فتراتٍ متقطعةً تقدّر بـ7 أعوام، وكان أيضاً متعطشاً للدماء، ويميل إلى تعذيب أعدائه، وأحياناً كان يأكل أجزاءً من أجسامهم.

وفي الوقت الذي تولى فيه فلاد الحكم، كانت وسائل التعذيب النفسي شائعة بالحروب، كما تفنن في اختراع بعض وسائل التعذيب الجديدة مثل "الخازوق"، وهذا ما لجأ إليه رامزي بولتون في طريقة تعامله مع زوجته سانسا ستارك، ومع الأهالي والعائلات الذين عاشوا في حكمه.


5- سيجورد العظيم وكال دروغو




game of thrones

كانت شخصية كال دروغو من بين أكثر الشخصيات المحبوبة في المسلسل؛ نظراً إلى شخصيته القوية ووسامته ورقّته وعشقه للأحصنة، وحبه الشديد لزوجته دينريس تايغاريان، بالإضافة إلى قدرته على قيادة شعب الدوثراكي، وهم قبائل في منتهى الوحشية والقسوة.

وشبّه البعض شخصية كال دروغو بجنكيز خان، إلا أن أكثر الشخصيات الحقيقية التي تشبهه هي شخصية سيجورد العظيم، وهو أحد قادة الفايكنغ الأقوياء، وكان محبوباً من شعبه، وحظي بشعبية كبيرة جداً، كما كان بارعاً في القتال، وعاشقاً للأحصنة أيضاً، إلا أن أكثر ما يجمعه مع الكال دروغو هو طريقة وفاتهما العجيبة.

توفي الكال دروغو بسبب عدوى تعرَّض لها جراء جرح بالسكين، أما سيجورد العظيم فتوفي خلال احتفاله بانتصاره على خصومه في معركة قاسية؛ إذ علق رأس عدوه على حصانه، وكان يسير بها متباهياً بانتصاره حين اصطدمت ساقه برأس العدو المقطوعة، فجُرح وتطور الجرح ليصاب بغرغرينة سيطرت على جسده بأكمله فتوفي.