أوقفوه لأنه "إسلامي محتمل".. ألمانيا تفرج عن موظف مسلم بالاستخبارات

تم النشر: تم التحديث:
GERMAN INTELLIGENCE
Hannibal Hanschke / Reuters

أعلن متحدث باسم محكمة دوسلدورف (غرب ألمانيا)، الأربعاء 12 يوليو/تموز 2017، الإفراج عن أحد عناصر جهاز الاستخبارات الداخلية قدمته السلطات على أنه "إسلامي مفترض"، مضيفاً أنه سيلاحَق بتهمة محاولة خيانة الجهاز.

وأُوقف الرجل في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بعدما عرض على الإنترنت توفير "وثائق داخلية" تخص مكتب حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية)، بحسب هذه الهيئة التي كان يعمل لصالحها.

وتحدثت وسائل إعلام ألمانية عن تخطيطه لاعتداء يستهدف محطة كولونيا المركزية، لكن هذه المعلومة لم تتأكد رسمياً.

وأشارت وكالة الأنباء الألمانية إلى أن الرجل الخمسيني الذي اعتنق الإسلام عام 2014، أُفرج عنه مع إسقاط بعض الاتهامات التي وُجهت إليه. وكان يتعاون منذ أبريل/نيسان مع الاستخبارات الداخلية.

وأفاد مكتب الاستخبارات عند الكشف عن القضية، بأن الرجل مسؤول عن "استخدام اسم مستعار في تصريحات إسلامية على الإنترنت وعرض توفير معلومات داخلية في أثناء دردشة" إلكترونية.

وكان مكلَّفاً مراقبة الأوساط الإسلامية بألمانيا، واشتُبه لاحقاً في اقتراحه على الإنترنت توفير "معلومات حساسة حول المكتب" الذي انضم إليه لجمع معلومات للتحضير "لاعتداء بقنبلة"، بحسب وسائل الإعلام.