أبوظبي تبرر غضبها من "الجزيرة" بسبب الهولوكوست ومعاداة السامية.. هكذا حاولت الدفاع عن موقفها أمام الأمم المتحدة

تم النشر: تم التحديث:
NWAR GARGASH
social media

اتهمت أبوظبي قناة "الجزيرة" القطرية بنشر الطائفية والترويج للعنف ومعاداة السامية، في ردٍّ على رفض الأمم المتحدة مطالبة الدول العربية المقاطِعة للدوحة بإغلاق القناة.

ورأى وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات العربية المتحدة، أنور قرقاش، في رسالة وجهها إلى المتحدث باسم مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين- أن القناة "تجاوزت مراراً عتبة التحريض إلى العداء والعنف والتمييز".

واعتبر أنها روجت "للعنف المتصل بمعاداة السامية، من خلال إذاعتها مواعظ وخطب الزعيم الروحي للإخوان المسلمين يوسف القرضاوي التي أشاد فيها بهتلر ووصف الهولوكوست بأنه (تأديب إلهي وعقاب قدري)".

وإغلاق قناة "الجزيرة"، أحد شروط الإمارات والسعودية والبحرين ومصر لإعادة العلاقات مع قطر المقطوعة منذ الخامس من مايو/أيار على خلفية اتهام هذه الدول للإمارة الغنية، بدعم وتمويل الإرهاب.

وكانت الأمم المتحدة أبدت غضبها إزاء مطلب إغلاق القناة. وقال المتحدث باسم زيد مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، رعد الحسين، إنه "أبدى قلقه الشديد بشأن مطالبة قطر بإغلاق شبكة قنوات الجزيرة والمنافذ التابعة لها".

وتابع روبرت كولفيل، في تصريحات صحفية: "سواء تشاهدها أو تعجبك أو توافق على معاييرها التحريرية أو لا، فإن قنوات (الجزيرة)، العربية والإنكليزية، شرعية ولها ملايين المشاهدين".

لكن قرقاش قال في الرسالة التي تحمل تاريخ التاسع من يوليو/تموز، إن "الجزيرة" وفرت "منصة لكل من أسامة بن لادن (تنظيم القاعدة)، وأبو محمد الجولاني (جبهة النصرة)" وآخرين من زعماء تنظيمات مصنفة إرهابية بدول عربية وفي أوروبا والولايات المتحدة.

ورأى أن إجراء مثل هذه المقابلات "أتاح الفرصة للجماعات الإرهابية لإطلاق تهديداتها وتجنيد أتباع جدد والتحريض دون أي رادع أو رقيب".