ماذا قال السيسي عن مقتل وتعذيب ريجيني لوفد برلماني إيطالي؟

تم النشر: تم التحديث:
GIULIO REGENI
Alessandro Bianchi / Reuters

قالت الرئاسة المصرية اليوم الثلاثاء 11 يوليو/تموز 2017 إن الرئيس عبد الفتاح السيسي أكد مجدداً التزام مصر الكامل بالعمل على كشف ملابسات مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني في القاهرة العام الماضي وتقديم قاتليه إلى العدالة.

وأضافت في بيان أن هذا التعهد جاء خلال اجتماع السيسي بوفد من البرلمان الإيطالي في القاهرة اليوم.

ويترأس الوفد نيكولا لاتوري رئيس لجنة الدفاع بمجلس الشيوخ ويضم في عضويته ماوريتسيو جاسباري نائب رئيس مجلس الشيوخ.

وكانت آخر مرة شاهد فيها أصدقاء ريجيني صديقهم، الذي كان يجري بحثاً للدراسات العليا حول النقابات العمالية في مصر، يوم 25 يناير/كانون الثاني العام الماضي.
وعُثر على جثته وعليها آثار تعذيب على جانب طريق سريع على مشارف القاهرة يوم الثالث من فبراير/شباط 2016.

ورفضت مصر مزاعم من جانب جماعات لحقوق الإنسان تشير إلى احتمال تورط أجهزة أمنية في مقتل الباحث الذي كان يبلغ من العمر 28 عاماً.

وشكت إيطاليا من بطء وتيرة التحقيقات وأقدمت العام الماضي على سحب سفيرها من القاهرة.

وقالت الرئاسة المصرية في بيانها اليوم إن لقاء السيسي بالوفد الإيطالي استعرض مجمل تطورات قضية ريجيني.

وأضافت "أكد السيد الرئيس أهمية مواصلة التعاون الوثيق والمستمر بين جهات التحقيق في البلدين، منوهاً في هذا الإطار إلى التزام مصر الكامل بالعمل على كشف ملابسات هذه الواقعة واستجلاء حقيقتها سعياً للتوصل إلى مرتكبيها وتقديمهم للعدالة".