هل يتحدَّث بوتين الإنكليزية؟ الكرملين يُدلي بمعلومات عن قائده.. وهكذا ردَّ الرئيس على سؤال اللغات التي يجيدها

تم النشر: تم التحديث:

قال المتحدث باسم الرئيس الروسي إن إنكليزية فلاديمير بوتين التي نادراً ما سمعها الجمهور الغربي، هي على قدر من الطلاقة والجودة لدرجة تمكنه من تصحيح مترجميه، وفق تقرير نشرته مجلة Newsweek الأميركية.

المتحدث ديميتري بيسكوف ذكر لقناة Rossiya 1 الأسلوب الذي اتبعه بوتين مع بقية القادة المجتمعين في قمة العشرين بألمانيا "لقد كان كثيراً ما يتحدث الإنكليزية وحده (دون مترجم) في المحادثات الجانبية الحرة التي جرت على أطراف القمة. ولكن أثناء المفاوضات وحينما يقود لقاء رسمياً فبالطبع يتواصل من خلال مترجم".

يضيف بيسكوف "المترجم دوماً ما يمر بلحظة عصيبة. أنا نفسي عملت مترجماً في الأوساط العليا في السابق، ولهذا أدرك كم الضغط الذي يصاحب الترجمة".

وصرح بوتين إثر قمة مجموعة العشرين في ألمانيا أن "ترامب الذي ترونه على التلفزيون يختلف كثيراً عن ترامب الحقيقي. إنه ينظر إلى محاوره في شكل ملائم ويجيب سريعاً عن الأسئلة التي تطرح".

الرئيس بوتين يتقن وفق مجلة Newsweek الأميركية أيضا الألمانية التي كان يستخدمها بشكل يومي في عمله السابق بسلك الأمن والاستخبارات السوفييتية (KGB) حينما كانت مدينة دريسدن الألمانية الشرقية مقر عمله أثناء حقبة الثمانينيات. وكثيراً ما يختار بوتين التحدث بالألمانية أثناء أسفاره إلى البلدان الناطقة بالألمانية.

وفي سلسلة المقابلات التي أذاعها مؤخراً المخرج الأميركي أوليفر ستون والتي أجراها مع الرئيس بوتين، كان الأخير يناوب بين الإنكليزية والروسية في حديثه إلى صانع الأفلام الأميركي، بما في ذلك الجولة التي رافقه فيها داخل مكتبه بالكرملين. وفق تقرير مجلة Newsweek الأميركية كذلك اختار بوتين مخاطبة مكتب المَعارض الدولية باللغة الإنكليزية عام 2013.

لكنه عندما سئل عن اللغات التي يجيدها في إطار البرنامج السنوي الذي يطرح عليه أسئلة معدة مسبقاً بالروسية، أجاب بوتين بتواضع أكثر "الحمد لله أنني في روسيا أستطيع أن أتدبر أمري بالألمانية وأن أعبر عن نفسي بالإنكليزية بشكل أو بآخر".

أما وزير خارجيته سيرغي لافروف وفق مجلة Newsweek الأميركية فكان قد لقي ثناء ومديحاً من الرئيس السابق باراك أوباما على مهارته المتميزة في اللغة الإنكليزية وعلى قدرته التصحيح لمترجميه.


بوتين: ترامب الذي نراه على التلفزيون يختلف كثيراً عن ترامب الواقع


وكان الرئيس قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السبت 9 يوليو/تموز 2017 أنه يتوقع تحسن التعاون بين روسيا والولايات المتحدة برئاسة دونالد ترامب، مؤكداً أن الأخير "مختلف جداً" في الواقع عنه في التلفزيون.
ويأتي تصريح الرئيس الروسي غداة لقاء أول بين الزعيمين كان موضع ترقب شديد على خلفية ادعاءات بأنه كان لروسيا يد في الفوز المفاجئ لترامب في الانتخابات الرئاسية الأميركية العام الماضي.

وصرح بوتين إثر قمة مجموعة العشرين في ألمانيا أن "ترامب الذي ترونه على التلفزيون يختلف كثيراً عن ترامب الحقيقي. إنه ينظر إلى محاوره في شكل ملائم ويجيب سريعاً عن الأسئلة التي تطرح".


متفائل بإعادة العلاقات


وقال بوتين أنه متفائل بإعادة إصلاح العلاقات الأميركية الروسية التي شهدت خلال عهد أوباما تدهوراً غير مسبوق منذ الحرب الباردة. وتابع "كل الأسباب متوافرة للقول إننا نستطيع أن نعيد ولو جزئياً مستوى التعاون الذي نحتاج إليه".
وأضاف بوتين "أعتقد أنه تم إرساء علاقات شخصية" إضافة إلى "وضع الأسس" من أجل تقارب أميركي روسي.