حادث على الهواء مباشرة.. حافلة تصدم رجلاً أثناء بث لـ"بي بي سي" وهذا كان مصيره

تم النشر: تم التحديث:
DAILY MAIL
daily mail

صُدم متابعي شبكة بي بي سي البريطانية، الإثنين 10 يوليو/تموز 2017، بعد مشاهدتهم لحافلة من طابقين، وهي تصدم شخصاً كان يجري خلف مراسل القناة إلى الشارع.

وصدمت الحافلة رجلاً أمام محكمة لندن العليا، بعد أن جرى في الشارع أمام كاميرا هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) وهي تبث تقريراً عن قضية تشارلي غارد، الرضيع المصاب بمرض نادر الذي حكمت محكمة بريطانية بتركه يموت بـ"كرامة"، وإلزام الأطباء بالتوقف عن علاجه.

ويُظهِر مقطع الفيديو الذي نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الرجل مرتدياً قميصاً أزرق وطاقية بيج يسرع الجري إلى الشارع خلف مراسل بي بي سي كيث دويل مباشرةً، فيما يبدو أن أحدهم كان يلاحقه.

وعن مصير الرجل، غرَّد دويل على تويتر قائلاً، إنَّ الرجل لم يُصب بأذى، وأصدرت الشرطة بياناً بالمعنى نفسه.

كان دويل يقدِّم تقريراً للمشاهدين عن قضية الرضيع تشارلي غراد، بينما احتشد متظاهرون أمام المحكمة العليا دعماً لأبوي تشارلي اللذين كانا يُصرِّان على متابعة علاجه حتى النهاية بعقاقير تجريبيةٍ لم تثبت آثارها.

ولم يُعرَف بعد ما إذا كان الرجل متصلاً بقضية الرضيع تشارلي أم لا.

وقالت الشرطة لصحيفة الديلي ميل البريطانية: "استُدعينا في الساعة الثالثة و15 دقيقة عصراً، ببلاغات عن حادث اصطدام حافلة بأحد المارَّة. لكن بالتحقيق في الأمر ثبت أن الحافلة لم تصدم الرجل، وأنَّ هذا لم يكن حادث سير".

ولم تستطع الشرطة التحقُّق ممَّا إذا كان الرجل قد أُخِذ إلى المشفى، أو إذا كان متصلاً بالتظاهرة الداعمة لأبوي الرضيع تشارلي، أو بأي جريمةٍ أخرى.

وأُمهِل والدا تشارلي يومين ليقدِّما أدلة جديدة، تثبت أنَّ العلاج بالعقاقير التجريبية سيُحسِّن صحة الرضيع.

ويدَّعي أطباء تشارلي أنَّ جسم الرضيع قد نما، لكن رأسه لم ينم، وهو ما يعارضه أبواه اللذان يجب عليهما الآن تقديم دليلٍ على عكس ذلك بقياسات رأسه مقارنةً بجسمه.