السودان يطلب من مصر التخلي عن "أطماعها" في أراضيه.. وهذا ما سيلجأ إليه لإنهاء النزاع

تم النشر: تم التحديث:
BASHIR AND ALSISI
social media

طالبت الرئاسة السودانية، الإثنين 10 يوليو/تموز 2017، من دول جوارها، التي تنازعها في الأراضي الحدودية، التخلي عن "أطماعها" في الأراضي السودانية.

جاء ذلك في تصريحات لمساعد الرئيس السوداني، موسى محمد أحمد، بالولاية الشمالية (شمال)، بحسب شبكة الشروق (المقربة من الحكومة).

وقال أحمد إن "خيار التسوية السياسية، عبر الحوار والتقاضي الدولي، سيكون ديدن بلاده في قضايا النزاع النظيرة مع جنوب السودان وغيرها".

وأعلن مساعد البشير "تمسُّك السودان بحقوقه كاملة في التسوية السياسية لحل النزاع مع مصر بشأن مثلث حلايب وشلاتين عبر التحكيم الدولي".

وشدَّد على "رغبة بلاده الجادة في التوصل إلى حلول ثنائية عادلة ومنصفة لنزع فتيل أزمة حلايب وشلاتين، بعيداً عن مآلات تأجيج الصراع وافتعال المزيد من الأزمات".

وأكد أحمد أن "السودان لن يساوم بقضايا السيادة الوطنية المتعلقة بأراضيه الحدودية مع جيرانه".

ونفى "وجود أي أطماع حدودية للسودان مع جيرانه"، وقال: "على دول الجوار المتنازعة معها التخلي عن أطماعها" في أراضي بلاده.

وأشار أحمد إلى أن "هناك تفاهمات جارية مع الجارة إثيوبيا بشأن الفشقة، حققت نتائج جيدة".

وظلت أغلب حدود السودان مع دول الجوار(إثيوبيا، وليبيا، وإفريقيا الوسطى، ومصر) والبالغة نحو (6834 كيلومتراً)، غير مرسمة باستثناء حدود السودان مع تشاد، والتي تم ترسيمها عدا جزء يسير.

وشهدت الفترة الماضية توتراً في العلاقات بين مصر والسودان، ومشاحنات في وسائل الإعلام، على خلفية عدة قضايا خلافية، منها النزاع على مثلث حلايب الحدودي.

ودرجت القاهرة على رفض التفاوض المباشر مع الخرطوم، حول منطقة "حلايب وشلاتين"، المتنازع عليها بين البلدين منذ عقود، كما ترفض اللجوء إلى التحكيم الدولي (الذي يشترط موافقة البلدين)، وهو ما يطالب به السودان خياراً ثانياً.

وسبق للرئيس السوداني عمر البشير، ورئيس الوزراء الإثيوبي هايلي مريام ديسالين، أن كلفا في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 وزيري خارجية البلدين، تحديد مواقيت لاستئناف عمليات ترسيم الحدود.

ويبلغ طول الحدود السودانية-الإثيوبية 727 كيلومتراً وتحكم الحدود السودانية-الإثيوبية، وشكت حكومة ولاية القضارف (شرق) في سبتمبر/أيلول 2014، من سيطرة إثيوبيا على أكثر من مليون فدان من الأراضي السودانية الحدودية بمنطقة "الفشقة"، (تبلغ مساحتها 250 كيلومتراً، وبها أراضٍ زراعية خصبة).

وترسيم حدود السودان مع جارته الجنوبية متعثرة، منذ انفصال جنوب السودان قبل 6 سنوات، والتي يبلغ طولها 2175 كيلومتراً.