إيرانية تتحدى تقاليد مجتمعها وتسعى لنشر قيادة الدراجات النارية بين النساء

تم النشر: تم التحديث:
GH
غ

أعربت بطلة قيادة الدراجات النارية، الإيرانية بهناز شَفعي، عن أملها في إلغاء حظر قيادة المرأة للدراجات النارية في بلادها.

وأوضحت شفعي أن أمنيتها الوحيدة هي أن تتحرر المرأة الإيرانية من القيود التي تحول بينها وبين قيادة الدرجات، وأن تتمكن من الحصول على الرخصة التي تخولها القيادة.

وسردت شفعي (29 عاماً) حكايتها مع الدراجات النارية، موضحة أنها رغبت في قيادتها، عندما رأت امرأة في قريتها وهي تقود هذا النوع من الآلية بمفردها.

وتابعت قائلة: "منذ ذلك الحين بدأت بقيادة الدراجات النارية، وكلما رأيت أحداً يقود دراجة، كنت أطلب منه أن يعيرني إياها لأقوم بجولة عليها، وبعد ذلك قررت أن أحترف قيادتها".

وأكّدت شفعي أنها تبذل حالياً جهوداً كبيرة لإزالة كافة العقبات التي تحول دون ممارسة المرأة الإيرانية للرياضة في البلاد، لافتة إلى أنها نظّمت دورة تعليمية مجانية للنساء لتدريبهن على قيادة الدراجات النارية.

وأشارت البطلة الإيرانية إلى أنها قطفت ثمار جهودها عندما استطاعت لأول مرة تنظيم مسابقة قيادة الدرجات النارية للنساء في إيران، وتمكنت من الحصول على إذن لإجراء التمارين في مضمار الحرية للدرجات النارية.

جدير بالذكر أن شفعي تمكنت من دخول قائمة أفضل 5 نساء في سباق الدرجات النارية الذي أقيم في إيطاليا عام 2015.