"العفو الدولية" تحذر السعودية من إعادة 3 سودانيين قسراً إلى بلادهم.. هل اعتُقلوا إرضاء للخرطوم؟

تم النشر: تم التحديث:
THE KING SALMAN
Handout . / Reuters

حذرت منظمة العفو الدولية، الاثنين 10 يوليو /تموز 2017، من تعرُّض 3 سودانيين للسجن والتعذيب إذا تم ترحيلهم من السعودية الى بلدهم؛ بسبب دعمهم حملة للعصيان المدني.

وقالت المنظمة في بيان، إن السلطات السعودية اعتقلت في ديسمبر/كانون الأول، القاسم سيد أحمد والوليد إمام وعلاء الدين الديفنة.

ويبدو، وفقاً لمنظمة العفو الدولية، أنهم اعتُقلوا بناء على طلب من السلطات السودانية؛ لدعمهم على شبكات التواصل الاجتماعي، الدعوة إلى العصيان العام في بلدهم.

ويواجه الثلاثة خطر الترحيل في أي وقت، بعد أن أبلغت السلطات السعودية نيتها إعادتهم إلى بلادهم، وفقاً للمنظمة.

وأفاد بيان المنظمة بأن "هؤلاء الرجال هم سجناء رأي، وبدلاً من إعادتهم إلى السودان، حيث من المرجح أن يُعاقبوا بسبب أنشطتهم في مجال حقوق الإنسان، سيكون من الأفضل أن تطلق السلطات السعودية سراحهم فوراً من دون شروط".

وأعربت "العفو الدولية" عن خشيتها سجنهم أو إخضاعهم للتعذيب أو سوء المعاملة إذا تم طردهم إلى الخرطوم.