للمرة الثانية خلال 48 ساعة.. الداخلية المصرية تعلن تصفية مجموعة جديدة من "المسلحين المتشددين"

تم النشر: تم التحديث:
EGYPTIAN POLICE
Amr Dalsh / Reuters

قالت وزارة الداخلية المصرية، الإثنين 10 يوليو/تموز 2017، إنها قتلت "6 عناصر ينتمون إلى تنظيم داعش الإرهابي، في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن بمحافظة أسيوط (جنوب البلاد)".

وأضافت الوزارة، في بيان، أنه "تم العثور مع العناصر على أسلحة آلية ومطبوعات خاصة بالتنظيم الإرهابي".

وتابعت أن "معلومات توافرت عن اتخاذ عناصر إرھابیة معتنقة لأفكار التنظیم، إحدى الشقق السكنیة في محافظة أسيوط وكراً لتنفیذ سلسلة من العملیات الإرھابیة داخل نطاق محافظات الوجه القبلي جنوب البلاد".

ويوم السبت، قالت الوزارة إن 16 شخصاً يشتبه في أنهم مسلحون قُتلوا في اشتباكين مع الشرطة بمحافظتي الإسماعيلية والجيزة، مضيفة أن معظمهم متشددون هاربون على صلة بالهجمات التي وقعت مؤخراً على قوات الجيش والشرطة في شبه جزيرة سيناء.

وقالت مصادر أمنية إن 23 على الأقل من ضباط وجنود الجيش قُتلوا في هجومين بسيارتين ملغومتين على نقطتين عسكريتين بشمال سيناء يوم الجمعة. وأعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عن الهجومين.

وفي اليوم التالي، قالت الداخلية إن شرطيَّين على الأقل قُتلا وأصيب 9 آخرون في انفجار استهدف مركبة مدرعة بالعريش، كبرى مدن محافظة شمال سيناء.

وتنشط في مصر جماعات متشددة، أهمها جماعة ولاية سيناء التي بايعت تنظيم "الدولة الإسلامية" عام 2014. وتنشط هذه الجماعة في شمال سيناء.

يأتي ذلك فيما يتهم حقوقيون قوات الأمن بتنفيذ "تصفيات" بين الفترة والأخرى بحق معارضين، واتهامهم بالانتماء إلى "تنظيمات إرهابية"؛ مؤكدين أن تلك المجموعات التي يتم تصفيتها يتم اختفاؤها قسرياً من قِبل الأجهزة الأمنية، ثم تخرج بعد ذلك لتعلن أنه تم قتلهم خلال اشتباك وتبادل لإطلاق النار.