قميص لتوباك شاكور يتسبب في وقوف أختَي كيم كارداشيان أمام القضاء

تم النشر: تم التحديث:
KENDALL JENNER KYLIE JENNER
other

تواجه عارضتا الأزياء الأميركيتان كيندال جينر وشقيقتها كايلي دعوى قضائية، بسبب مجموعتهما من القمصان المصممة والتي تظهر في خلفيتها صور لأيقوناتٍ موسيقية تعلوها صور الشقيقتين.

وذكرت مجلة Billboard الأميركية أنَّ مايكل ميلر، مُصوِّر مغني الراب الأميركي الراحل، توباك شاكور، قد رفع دعوى قضائية تتعلق بحقوق الطبع والنشر ضد الشقيقتين لاستخدامهما صور توباك.

ويقول ميلر في دعواه القضائية إنَّ كيندال جينر وشقيقتها لم تحصلا على أيِّ إذنٍ لاستخدام الصورة، وإنَّ الشقيقتين "سرقتا واستغلتا على نحوٍ خاطئ" صورتين من الصور التي كان قد التقطها لتوباك، بحسب النسخة الأميركية من "هاف بوست".

ووفقاً لمجلة Billboard، فقد استهدف جزءٌ من دعوى ميلر القضائية على وجه التحديد الربط المثير للجدل بين صوره، وبين اسم جينر. وأشارت الدعوى إلى حملة بيبسي الإعلانية التي كانت بطولتها من نصيب كيندال جينر، والتي كانت قد واجهت ردود فعلٍ عنيفة بسبب طبيعته المفتقرة للذوق وغير الملائمة، وهو الأمر الذي وصل إلى حد سحب ذلك الإعلان، تماماً كما حدث مع القمصان.

وحسب ما نشرته مجلة بيلبورد، فقد جاء في الدعوى: "إنَّ وجود ربط مع اسم كيندال مشكلةٌ في حد ذاته، وذلك بالنظر إلى أنَّها لم تكن جزءاً من كارثةٍ واحدة فقط من أسوأ كوارث العلاقات العامة في الذاكرة المعاصرة، بل اثنتين".



وبعدما أطلقت الشقيقتان مجموعة القمصان مباشرةً، انتقدت فوليتا والاس، والدة الفنان الأميركي المعروف باسم "نوتوريوس بي. آي. جي. - .The Notorious B.I.G" هذا التصرف "عديم الاحترام". وبعد ذلك بفترةٍ قصيرة، سحبت كيندال جينر وشقيقتها كايلي القمصان من السوق، وأصدرتا اعتذاراً. ومن المُرجَّح أن تظل مجموعة التيشرتات مشكلةً لنجمتي تلفزيون الواقع، لأنَّ الاعتذار لا يبدو كافياً بالنسبة لفوليتا.

وقالت عائلة نوتوريوس بي. آي. جي، والمعروف أيضاً باسم بيغي: "صحيحٌ أنَّنا نُقدِّر اعتذار كيندال جينر وشقيقتها كايلي، وسحبهما القمصان غير القانونية وغير المُصرَّح بها، لكنَّ هذه المشكلة لم تُحَل بعد".

وهاجمت المذيعة البريطانية شارون أوزبورن، زوجة المغني البريطاني أوزي أوزبورن، الشقيقتين أيضاً لاستخدامهما صورة زوجها.

وكتبت شارون تغريدةً قالت فيها: "أيتها الفتاتان، أنتما لم تحصلا على حق وضع وجهيكما إلى جانب عظماء الموسيقى هكذا. اهتميا بما تعرفانه فقط، مُلمِّع الشفاه".