طائرته انحرفت لتأخذ طريقاً غير مُعتاد.. لماذا غيّر بوتين مسار رحلته لحضور قمة العشرين؟

تم النشر: تم التحديث:
B
ب

أظهرت بياناتٌ قدمها أحد متتبعي رحلات الطائرات أنَّ طائرةً تُقل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى اجتماع قمة مجموعة العشرين في ألمانيا أخذت منعطفاً مسافته 300 ميل لتتجنب التحليق فوق بولندا أو دول البلطيق (دول حلف الناتو).

ووفقاً لموقع "فلايت رادار 24"، فقد انحرفت طائرة حكومية روسية متجهة من موسكو إلى هامبورغ يوم الخميس الماضي، عن الطريق المباشر فوق روسيا البيضاء وبولندا، والتي كانت في وقتٍ سابق من دول الكتلة السوفييتية، لكنَّها انضمت إلى التحالف العسكري الغربي بعد انهيار الشيوعية.

وبدلاً من ذلك، حلَّقت الطائرة الروسية من طراز إليوشن، والمسجلة تحت رقم آر إيه 96022، فوق بحر البلطيق، عابرةً في طريقها حدود فنلندا والسويد المحايدتين قبل دخول المجال الجوي للدنمارك وألمانيا، العضوتين في حلف الناتو، وفق ما ذكر تقرير لصحيفة الإندبندنت البريطانية.

وقال المتحدث الرسمي للكرملين ديمتري بيسكوف، أمس السبت، رداً على سؤال الصحفيين حول الأمر: "لا أعلق على هذا الأمر لأن جميع الأسئلة المتعلقة بتحركات الرئيس متصلة مباشرة بأمنه الشخصي".

وأضاف:"أمن الرئيس يراعى بأقصى المستويات"، وفق ما ذكرت وكالة سبوتنيك الروسية.

وأظهر التلفزيون الروسي لاحقاً بوتين وهو يخرج من طائرةٍ مسجلة بنفس الرقم في هامبورغ، وذلك عندما وصل إلى قمة العشرين، حيث عقد أول اجتماعٍ له مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب يوم الجمعة.

وكان بوتين قد حلق فوق دول الناتو الشرقية في عددٍ من المناسبات مؤخراً. ولم يتضح بعد لماذا أخذت طائرته مساراً أطول هذه المرة، كما تجنبت الطائرة أيضاً العبور فوق دول البلطيق، الجمهوريات السوفييتية السابقة المنضمة حاليّاً لحلف الناتو والاتحاد الأوروبي مثل بولندا.

وكانت موسكو قد قالت في بيانٍ الشهر الماضي، وهي الرواية التي نفى حلف الناتو جزءاً منها، إنَّ طائرةً مقاتلة من طراز "إف 16" تابعة لحلف الناتو حلَّقت بالقرب من طائرة تُقِل وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو بينما كانت تحلق فوق بحر البلطيق يوم 21 يونيو/حزيران، إلا أنَّ طائرةً روسية من طراز "سوخوي 27" أبعدتها.

وكانت بولندا ودول البلطيق (إستونيا ولاتفيا وليتوانيا) صريحةً في إعلان انتقادها لموسكو منذ أنَّ استولت روسيا على شبه جزيرة القرم من أوكرانيا عام 2014.

وكانت الطائرات التي تُقّل الرئيس الروسي بوتين على مدار الاثني عشر شهراً الماضية تأخذ طرقاً مباشرةً دائماً عندما تحلق فوق دول الاتحاد الأوروبي، وذلك وفقاً لبياناتٍ من موقع فلايت رادار 24. إلا أنَّ هذه الطائرات لم تحلق فوق أوكرانيا التي أغلقت مجالها الجوي أمام طائرات خطوط الطيران الجوية الروسية.

وكان بوتين قد حلق مراراً فوق بولندا خلال الفترة نفسها، بما في ذلك زيارته الأوروبية السابقة في مايو/أيَّار، كما مرّ فوق العاصمة الليتوانية فيلنيوس في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.