بوتين: ترامب الذي نراه على التلفزيون يختلف كثيراً عن ترامب الواقع.. وهذا ما قاله عن العلاقة بين البلدين

تم النشر: تم التحديث:
PUTIN AND TRUMP
Carlos Barria / Reuters

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السبت 9 يوليو/تموز 2017 أنه يتوقع تحسن التعاون بين روسيا والولايات المتحدة برئاسة دونالد ترامب، مؤكداً أن الأخير "مختلف جداً" في الواقع عنه في التلفزيون.

ويأتي تصريح الرئيس الروسي غداة لقاء أول بين الزعيمين كان موضع ترقب شديد على خلفية ادعاءات بأنه كان لروسيا يد في الفوز المفاجئ لترامب في الانتخابات الرئاسية الأميركية العام الماضي.

وصرح بوتين إثر قمة مجموعة العشرين في ألمانيا أن "ترامب الذي ترونه على التلفزيون يختلف كثيراً عن ترامب الحقيقي. إنه ينظر إلى محاوره في شكل ملائم ويجيب سريعاً عن الأسئلة التي تطرح".

متفائل بإعادة العلاقات

وقال بوتين أنه متفائل بإعادة إصلاح العلاقات الأميركية الروسية التي شهدت خلال عهد أوباما تدهوراً غير مسبوق منذ الحرب الباردة. وتابع "كل الأسباب متوافرة للقول إننا نستطيع أن نعيد ولو جزئياً مستوى التعاون الذي نحتاج إليه".

وأضاف بوتين "أعتقد أنه تم إرساء علاقات شخصية" إضافة إلى "وضع الأسس" من أجل تقارب أميركي روسي.

وقال الرئيس الروسي إن الرئاسة الأميركية بدت أقل تشدداً حيال الحرب في سوريا حيث تقوم موسكو وواشنطن بدعم أفرقاء متنازعين.

وصرح بوتين "أعتقد أن موقف الولايات المتحدة (حول سوريا) بات أكثر براغماتية". ثمة تفهم (متبادل) بأننا قادرون على فعل الكثير إذا وحدنا جهودنا"، مشيداً بالاتفاق الذي تم التوصل إليه الجمعة بين الأميركيين والروس لوقف إطلاق النار في جنوب غرب سوريا.

وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة توصل روسيا والولايات المتحدة إلى مذكرة تفاهم بشأن إقامة منطقة لخفض التصعيد في جنوب غرب سوريا اعتباراً من ظهر الأحد.

وقال لافروف إنّ قوات الشرطة العسكرية الروسية ستشرف على وقف النار "بالتنسيق مع الأردنيين والأميركيين".

تدخل

وحول الاتهامات الأميركية لروسيا بالتدخل في الانتخابات الرئاسية في 2016، قال بوتين أن ترامب اقتنع بالنفي الذي قدمه.

وقال بوتين إن ترامب "طرح أسئلة كثيرة" حول ذلك و"أدليت بتوضيحات، وفي اعتقادي أنه كان راضياً عن هذه الإجابات وأنه وافق عليها".

ولم يدل ترامب بأي تصريح حول لقائه بوتين باستثناء ما أعلنه السبت بأن اللقاء كان "رائعاً".

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الذي شارك في لقاء الساعتين والربع بين الزعيمين إنهما تبادلا حديثاً "حازماً جداً" حول تدخل روسي مزعوم في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

لكن تيلرسون لم يجب على سؤال لدى خروجه من مؤتمر صحافي الجمعة في هامبورغ حول ما إذا كان ترامب اقتنع بالنفي الذي قدمه بوتين.

من جهتها صرحت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي لشبكة "سي إن إن" إنه لا يمكن تصديق ما يقوله بوتين. وقالت هايلي "الكل يعلم أن روسيا تدخلت في انتخاباتنا".

وأضافت السفيرة الأميركية أن ترامب "أراد النظر في عينيه وإبلاغه بأننا نعلم أنك تدخلت في انتخاباتنا، أجل نحن نعلم أنك فعلتها فكف عن ذلك".

وقالت هايلي "أعتقد أن الرئيس بوتين فعل ما توقعنا أن يفعله وهو نكران ذلك. وهذا (النفي) هو محاولة روسيا حفظ ماء الوجه، ولكنها لن تستطيع تحقيق ذلك".

تفاعل إيجابي

وقال تيلرسون إن الزعيمين "تواصلا بسرعة كبيرة" وإنه كان هناك "تفاعل إيجابي واضح بينهما".

وقال تيلرسون إن الموضوع السوري طغى على اللقاء. وتابع وزير الخارجية الأميركي "قضايا عديدة كانت مطروحة (...) جرى التطرق لكل شيء تقريباً (...) ولم يرغب أي منهما بالتوقف".

وتابع تيلرسون "أعتقد أنهم في وقت من الأوقات أدخلوا السيدة (الأميركية) الأولى لمحاولة إخراجنا من هناك إلا أن ذلك لم ينفع (...) استمرينا لساعة إضافية. من الواضح أنها (زوجة ترامب) فشلت".

وجلست ميلانيا زوجة ترامب بجانب بوتين الجمعة في حفل عشاء قمة مجموعة العشرين، وبدا في الصور أنهما تواصلا بشكل جيد.