لم تستطع إخفاء ضجرها منه.. شاهد ماذا فعلت المستشارة الألمانية أثناء حديثها مع الرئيس الروسي

تم النشر: تم التحديث:
PUTIN AND MERKEL
Mikhail Svetlov via Getty Images

ركزت وسائل الإعلام ومستخدمو الإنترنت على تصرفات زعماء العالم في قمة العشرين، التي عقدت بمدينة هامبورغ في ألمانيا الجمعة 7 يوليو/تموز 2017، والتي شهدت أول لقاء مباشر بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

ومن بين أبرز ما التقطته الكاميرات، مشهد واضح ظريف بين بوتين والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل؛ إذ وقف بوتين بيدٍ في جيبه ولوَّح مؤكداً بالأخرى، فيما بدا أنه يناقش موضوعاً لا يثير اهتمام ميركل، كما يتضح من رد فعلها. وهناك احتمال قوي أنهما كانا يتحدثان الألمانية؛ إذ عَمِلَ بوتين في ألمانيا الشرقية منذ عام 1985 حتى 1990 ويتحدث الألمانية بطلاقة.

ولم يُهدِر الإنترنت لحظةً في تخمين موضوع الحديث الذي أثار ملل ميركل، وفقاً لمقطع فيديو نشرته صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، أمس الجمعة.

وتهكَّم مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي على الفيديو خلال تخمينهم ما دار بين الزعيمين، فعلَّق حساب يحمل اسم SimonNRicketts، قائلاً: "بوتين يشرح بطريقة ذكورية أسلوب قمة العشرين. شاهد ملل ميركل".

وقال حسابٌ آخر باسم SirBenkenobi: "بوتين يوضح كيف يجعل صدره لامعاً عن طريق تدليكه بزيت أطفال قبل الخروج والاستعراض".

وقال حسابٌ آخر باسم Oliver Willis: "أراهن أن بوتين يشرح لميركل شيئاً يخص بلدها. حسناً، الأمر في ألمانيا كالتالي….
ميركل: هذا الأمر يهم الألمان.
بوتين: كل الأوروبيين مهمون.
ميركل *تقلب عينها*".

وغرَّدَت إذاعة صوت ألمانيا (دويتشه فيله)، على حسابها بتويتر، قائلةً: "لغة الإشارة في قمة العشرين. مكان مناسب لإخفاء مفتاحك الاحتياطي؟ أو القفز عالياً؟ أو الإقلاع العمودي؟ فيم يتحدث ميركل وبوتين؟".

ليس هذا الموقف المحرج الأول بين ميركل وبوتين؛ ففي ملفٍ لميركل نشرته مجلة نيويوركر عام 2014 يستكشف علاقتها ببوتين، كتب جورج باكر أن بوتين جاء بكلبٍ في اجتماع عام 2007 جمع بينه وبين ميركل التي تخاف من الكلاب.

وتسمَّرت حينها ميركل في مكانها، وفزعت بشكل واضح بعد أن اقترب منها الكلب وشمَّها؛ إذ عضها كلبٌ من قبل في 1995، ولم يخفَ ذلك على بوتين، الذي أسند ظهره وتمدَّد واستمتع باللحظة.

وقال بوتين: "أنا واثقٌ بأنه سيُحسِن التصرف وحده". وكانت ميركل حاضرة ذهنياً؛ إذ ردَّت بالروسية: "على الأقل لا يأكل الصحفيين".

وغضب الصحفيون الألمان لما حدث لميركل وكانوا "مستعدين لضرب بوتين"، وفقاً لمراسلٍ كان حاضراً وقتها. ولاحقاً، فسرت ميركل سلوك بوتين أمام مجموعة من المراسلين، قائلة: "أتفهم لماذا فعل ذلك؛ ليثبت أنه رجل". وأضافت: "إنه يخاف من ضعفه. لا تملك روسيا أي شيء، لا سياسةً ولا اقتصاداً ناجحين. هذا كل ما يملكونه".

وكانت الكاميرات قد التقطت أيضاً ميركل خلال لقائها مع بوتين، وهي ترسم بيدها نصف دائرة، وردَّ عليها بوتين بإشارة مماثلة وهو رافعاً سبابته وراسماً نصف دائرة أخرى. عندها رفعت ميركل عينيها باتجاه الأعلى، من دون أن يعرف السبب، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية.

وتساءلت الوكالة: "هل كانا يناقشان الوضع في أوكرانيا؟ أم أنهما كانا يتكلمان عن النمو الاقتصادي في بلديهما؟".

وذهب البعض إلى القول إنهما كانا يتحدثان عن آخر صاروخ أطلقته كوريا الشمالية، وكان يمكن أن يصل إلى ألاسكا.