حتى ميلانيا فشلت في إنهاء اللقاء الحميمي بين ترامب وبوتين.. فماذا فعلت لفض الاجتماع الذي استمر أكثر من ساعتين؟

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP AND PUTIN
Mikhail Klimentyev via Getty Images

كان أول اجتماع مباشر بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الجمعة 7 يوليو/تموز 2017 ودياً لدرجة أنه حتى سيدة أميركا الأولى ميلانيا عجزت عن منعه من أن يمتد إلى حوالي ضعفي الوقت المخطط له.

وقال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إنه حاول بضع مرات تذكير الرئيس بالوقت أثناء اجتماعه مع الرئيس الروسي.

وأبلغ تيلرسون الصحفيين "أحد الأسباب في أن الاجتماع استمر لوقت طويل.. أنه بمجرد لقائمها فإنهما تعارفا على بعضهما البعض بسرعة وكان هناك الكثير من الأمور للحديث بشأنها. حدث قدر من التواصل وتبادل الآراء لدرجة أن لا أحد منهما أراد أن يتوقف".

وأوضح تيلرسون أن الزعيمين تواصلا سريعاً وحدث بينهما "تفاعل إيجابي واضح للغاية".

واستغرق اجتماع ترامب وبوتين ساعتين و15 دقيقة وهو أطول كثيراً من الوقت الذي كان مخططاً له.

وقال تيلرسون "اضطررت بضع مرات إلى تذكير الرئيس.. الناس كانت أنظارهم مركزة على الباب. حتى إنهم.. أرسلوا السيدة الأولى في مرحلة ما لمعرفة هل يمكن إخراجنا من هناك. لكن ذلك لم يجد نفعاً".

وأضاف قائلاً "انتظرنا ساعة أخرى بعد أن جاءت لرؤيتنا. من الواضح أنها فشلت".