تركيان اغتصبا امرأةً سورية حاملاً ثم قتلاها مع طفلها الرضيع.. هذا ما فعله الأتراك بعد الخبر المفجع

تم النشر: تم التحديث:

اغتصب تركيان امرأة سورية حاملاً ثم قتلاها مع طفلها الرضيع بعد حملة كراهية، انتشرت على إثر شجار بين شباب أتراك وسوريين عقب تصوير سوريين الفتيات على الشاطئ.

ورغم اعتقال الشرطة السوريين وفض العراك مع الأتراك، انتشر هاشتاغ #SuriyelilerEvineDönsün، أو #فليذهب السوريون لبلدهم، فيما ردت الحكومة التركية على التفاعل معه بإصدار بيان يبرئ السوريين من أية أعمال عنف أو جرائم في تركيا.

لكن على إثر انتشار الهاشتاغ، ذهب التركيان إلى منزل سوري كانا على شجارٍ معه، واختطفا زوجته الحامل واغتصباها في الغابة قبل أن يقتلاها مع طفلها (10 شهور) بطريقة وحشية.

فيما استنفر مواطنون أتراك، وقاموا بالتظاهر أمام مركز الشرطة، حيث يحتجز التركيان، ليطالبوا بإعدامهما، بينما خطبت مساجد تركيا خطبة موحدة عن المهاجرين والأنصار، وواجب ضيافة اللاجئين.