وزير الخارجية الأميركي: لا مستقبل لنظام الأسد وعائلته في سوريا وموقفنا لم يتغير

تم النشر: تم التحديث:
US SECRETARY OF STATE
ب

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، الجمعة 7 يوليو/تموز، إن إدارة ترامب لا ترى دوراً على المدى البعيد لرأس النظام السوري بشار الأسد وعائلته بسوريا، مشيراً إلى أن موقف بلاده لم يتغير من هذه القضية.

وأعرب تيلرسون في الوقت نفسه عن تفاؤله بالاتفاق (الأردني الأميركي الروسي) الذي تم الإعلان عنه، والمتعلق بوقف إطلاق النار في جنوب غربي سوريا، متوقعاً أن يتم الانتهاء من تفاصيله خلال أقل من أسبوع.

جاء ذلك في تصريحات له خلال مؤتمر صحفي عقده في مدينة هامبورغ الألمانية، وبثته وسائل إعلام أميركية اليوم، عقب انتهاء الاجتماع بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، على هامش قمة العشرين التي تختتم غداً.

وأوضح تيلرسون أن الاجتماع الذي دام بين زعيمي البلدين أكثر من ساعتين تضمن بحث كل من الأزمة السورية واتهامات الولايات المتحدة لروسيا بالقرصنة على الانتخابات الأميركية التي جرت في 8 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وقضايا أخرى.

ورداً على سؤال صحفي حول رؤية الإدارة الأميركية لمستقبل الأسد في سوريا أجاب: "نحن لا نرى دوراً بعيد الأمد للأسد ونظامه، وموقفنا في هذا لم يتغير، وقد أوضحنا ذلك للجميع، وقد صرّحنا بوضوح في هذا الأمر خلال مباحثاتنا مع روسيا، بأن المجتمع الدولي لن يقبل سوريا يقودها نظام الأسد".

وشدّد على أنه إذا كانت سوريا "تسعى إلى الحصول على اعتراف دولي ومستقبل واقتصاد آمن، فعليها أن تعثر على قيادة جديدة".

وأشار وزير الخارجية الأميركي إلى أن إعادة إعمار البلاد وتدفق المساعدات الإنسانية إلى سوريا سيكون صعب حدوثه في حال بقاء الأسد، لأنه سيكون هنالك ثقة ضئيلة بحكومته".

وحول الاتفاق الذي توصل إليه البلدان والأردن بشأن وقف إطلاق النار في جنوب غربي سوريا، أكد تيلرسون أن تفاصيل الاتفاق "لم يتم بلورتها بعد"، إلا أنه أعرب عن أمله أن يتم الانتهاء منها قبل نهاية الأسبوع المقبل.

وأعرب عن تفاؤله بالاتفاق، مشيراً إلى أن الفرق بين هذا الاتفاق وما سبقه هو "مدى الالتزام الذي أبدته الحكومة الروسية، التي رأت التحول في الأوضاع في سوريا فيما يتعلق بهزيمة داعش، والذي نحقق فيه تقدماً متسارعاً".

وأكد أن هناك "صورةً واضحة فيما يتعلق بمن سيقوم بتقديم القوات الأمنية"، دون مزيد من التفاصيل.

وتوقع أن "يتم الانتهاء من باقي التفاصيل (الخاصة بالاتفاق) خلال أقل من أسبوع".

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت الحكومة الأردنية، عن توصّل الولايات المتحدة وروسيا والأردن لاتفاق يدعم وقف إطلاق النار جنوب غربي سوريا، يبدأ العمل بها اعتباراً من بعد غد الأحد، دون تفاصيل دقيقة عن المناطق المشمولة بالاتفاق، بحسب وكالة الأنباء الرسمية "بترا".

وفي قضية ثالثة، قال وزير الخارجية الأميركي، إن ترامب طرح خلال الاجتماع قرصنة روسيا على الانتخابات الأميركية، مبيناً أن بوتين أنكر وجود أي تدخل من بلاده في الانتخابات.