السعودي يتربع على عرش أطول وقت مشاهدة لـ"يوتيوب".. والنساء نجمات الموقع

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

تحظر السعودية دور السينما منذ سبعينيات القرن الماضي، أما الحفلات الموسيقية فنادراً ما يُسمَح بها، وإن حصلت فيقتصر حضورها على الرجال، وكذلك معظم الأنشطة الترفيهية العامة، وترتب على ذلك توجه الشباب السعودي من الجنسين إلى وسائل الإعلام الجديد على نحوٍ متزايد سعياً للترفيه.

إذ تتربع المملكة على عرش أعلى وقت مشاهدة للفرد على يوتيوب أكثر من أي بلد في العالم، وفقاً لتحليلات وكالة Tubularlabs.

ونتيجة لهذه الزيادة الكبيرة في المحتوى العربي على يوتيوب، ازداد وقت المشاهدة، ليس فقط داخل المملكة؛ بل في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها.

ويقول الزميل المشارك ببرنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بيتر ساليسبري، وهو عضو في مركز أبحاث Chathamhouse البريطاني، إنَّ السعودية تمر بمنعطفٍ فريد، إذ يتجاوز المواطنون -وخاصة النخبة منهم- بعض الحواجز، ويبدو أن يوتيوب يوفر لهم المنصة المثالية.

وهناك المزيد من النساء، على وجه الخصوص، يستخدمن موقع يوتيوب للتعبير عن آرائهن، فقد انتشرت مقاطع الفيديو الخاصة بهن على نطاقٍ واسعٍ للغاية، وارتفعت نسبة زيارة المحتوى المرتبط بالإناث في المملكة بنسبة 75٪ منذ العام الماضي، وفقاً لما ذكرته شركة جوجل.

واعترفت معظم المُدوِّنات اللاتي تواصلت معهن شبكة CNN، في البداية، بأنهن يترددن في الظهور على الكاميرا، وبعضهن لا يكشفن عن وجوههن.

الجوهرة ساجر، مُدوِّنة فيديو سعودية مُتخصِّصة في مواضيع المكياج وأسلوب الحياة، تبلغ من العمر 25 عاماً.

ومع ما يقرب من نصف مليون مشترك على موقع يوتيوب، تُعتَبَر الجوهرة جزءاً من ثورة وسائل الإعلام التي تشهدها السعودية.





وقالت حساء العوض، وهي مُدوِّنة فيديو أخرى معروفة في السعودية، لشبكة CNN: "في البداية، كنت أخشى الظهور على الشاشة.. كان من النادر أن تظهر فتاة سعودية على منصات الشبكات الاجتماعية وتتحدث عن شيءٍ ما، ولكن مع مرور الوقت اختفى الخوف، وذلك بفضل دعم عائلتي".

وفي دروس المكياج التي تنشرها حساء، تتمسَّك المُدوِّنة بالتقليد السعودي بارتداء النقاب، ومع حقيقة أنَّها لم تكشف وجهها، إلا أنَّ المشتركين في قناتها في تزايد.

وتمتنع مُدوِّنة الفيديو المختصة بالطبخ، آمال المزرياحي، والتي وُلِدَت في المغرب وتقيم بالسعودية، عن كشف وجهها كذلك.

وقالت لشبكة CNN: "قررت الالتزام بتسجيل صوتي أثناء تصوير يدي وهي تقوم بالطبخ. أشكر الله أنَّ الناس أحبوا قناتي على الرغم من أنَّ وجهي لا يظهر في فيديوهاتي".





من ناحيةٍ أخرى، أصبحت هتون قاضي وجهاً للكوميديا النسائية في المملكة؛ إذ بلغ عدد مشتركيها أكثر من 313 ألف مُستخدِم.

وقالت لـCNN: "اغتنمت الفرصة؛ لأنَّنا نفتقر إلى المنظور النسائي"، مضيفةً أنَّه من المهم لها ألا تتسبَّب محتويات الفيديوهات الخاصة بها في الإساءة إلى أي شخص.

وتضيف: "لن أهين أي شخص، ولن أتحدث أبداً عن قضايا حساسة مثل الدين أو السياسة. إنها ليست من اهتماماتي، لذلك نحن نواصل العمل فقط على القضايا الاجتماعية".





أما مُدوِّنة الفيديو المختصة بالكوميديا ونمط الحياة، نجود الشمري، (21 عاماً)، فتكشف عن هويتها الكاملة في الفيديو، وبذلك عرَّضت نفسها لانتقاداتٍ؛ لكونها امرأة تظهر على يوتيوب، حسب قولها.

قالت نجود لـCNN: "تعرَّضت للهجوم ممن هم حولي، إلى درجةِ أنَّ إخوتي خسروا بعض أصدقائهم بسببي".

ولكن من الواضح أنَّ هناك آخرين أيَّدوا ما تنشره، ففي عام واحد على يوتيوب جذبت نجود أكثر من 890 ألف مشترك، وأدرجتها مؤخراً وكالة تيوبيولار لابز، هي وساجر، من بين السيدات السعوديات الخمس الأكثر تأثيراً على يوتيوب.

وقالت: "يوتيوب يمنحني القدرة على أن يكون لي صوت، ليس فقط للتعبير عن نفسي، ولكن أيضاً التعبير عما تحتاجه النساء الأخريات وما يشعرن بالحاجة إلى تغييره في مجتمعنا".





ويتزامن ارتفاع أعداد النساء السعوديات على موقع يوتيوب مع برنامج "رؤية المملكة 2030" الذي يعِد بمجموعةٍ من الإصلاحات الثقافية؛ لتنويع اقتصاد المملكة الذي يعتمد على النفط.

وفي إطار "رؤية 2030"، سيكون هناك أكثر من 450 نادياً مسجلاً لهواة الأنشطة الثقافية بحلول عام 2020، وفي وقتٍ سابق من هذا العام، سمحت المملكة بإحياء أول حفل كبير بها فيما يقرب من 7 سنوات- ووفقاً لرؤية المملكة، ينبغي أن تزيد مشاركة الإناث في القوى العاملة من 22٪ إلى 30٪.