تتوقع استمرارها لأشهر.. أميركا قلقة من الأزمة الخليجية وتبعث بوزير خارجيتها إلى الكويت

تم النشر: تم التحديث:
TILLERSON
Jason Reed / Reuters

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، هيذر نويرت، مساء الخميس 6 يوليو/تموز 2017، إن بلادها "قلقة بشكل متزايد" من الخلافات بين قطر والدول المحاصرة لها.

وقالت "نويرت" في الموجز الصحفي اليومي: "بدأ قلقنا يتزايد بشكل كبير؛ لكون الأزمة تمر بمرحلة جمود، ولأنها قد تمتد لأسابيع وربما لأشهر، وربما يزداد التوتر".

ولفتت إلى أن وزير الخارجية الأميركية، ريكس تيلرسون، سيستمر في "التواصل من كثب مع جميع الأطراف".

وذكرت الخارجية الأميركية أن وزيرها تيلرسون يعتزم زيارة الكويت، التي تقوم بالوساطة في الخلاف، يوم الإثنين المقبل؛ لبحث جهود حل الأزمة الخليجية.

وأعربت المتحدثة عن أملها أن توحد الحرب ضد الإرهاب جميع البلدان معاً في النهاية؛ "لأننا لا نزال نخوض معركة مشتركة، وأعتقد أن جميع البلدان تدرك ذلك".

ومساء الأربعاء الماضي، عقد وزراء خارجية السعودية والإمارات والبحرين ومصر، اجتماعاً بالقاهرة أفضى إلى تحذيرات للدوحة دون تبني خطوات تصعيدية جديدة واضحة ضدها، كما أعلنت تلك الدول أنها تأسف "للرد السلبي" لقطر على المطالب التي قدمت إليها.

وفي 5 يونيو/حزيران الماضي، قطعت الدول الأرب علاقاتها مع قطر، بدعوى "دعمها للإرهاب"، وهو ما نفت الدوحة صحته، معتبرة أنها تواجه حملة افتراءات، وأكاذيب تهدف إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

وقدمت الدول الأربع يوم 22 يونيو/حزيران الماضي إلى قطر، عبر الكويت، قائمة تضم 13 مطلباً لإعادة العلاقات مع الدوحة، من بينها إغلاق قناة "الجزيرة"، وهي المطالب التي اعتبرتها الدوحة "ليست واقعية ولا متوازنة وغير منطقية وغير قابلة للتنفيذ".