وزير الدفاع القطري يتلقى اتصالاً من نظيره الأميركي حول الأزمة في الخليج.. إليك ما دار بينهما

تم النشر: تم التحديث:
R
ر

أجرى خالد بن محمد العطية وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري ونظيره الأميركي جيمس ماتيس مباحثات هاتفية، مساء الخميس 6 يوليو/تموز، حول تطورات الأزمة الخليجية.

جاء هذا خلال اتصال هاتفي تلقاه العطية من ماتيس حسب وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا).

وبحث الوزيران "العلاقات العسكرية بين البلدين الصديقين، كما تم إطلاع وزير الدفاع الأميركي على آخر التطورات في المنطقة".

وعبّر وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري عن تقدير بلاده للموقف الأميركي الداعم للاستقرار في المنطقة.

وأكد عمق التعاون بين البلدين الصديقين في مكافحة ونبذ الإرهاب والتطرف العنيف.

كما بحث العطية مع وزير الدفاع الأميركي الأزمة الخليجية، وأكد دعم بلاده لجهود الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت للتوصل إلى حل الأزمة الخليجية عن طريق الحوار البناء.

وفي 5 يونيو/حزيران الماضي، قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، بدعوى "دعمها للإرهاب"، وهو ما نفت الدوحة صحته، معتبرة أنها تواجه حملة افتراءات، وأكاذيب تهدف إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

وقدمت الدول الأربع، يوم 22 يونيو/حزيران الماضي، إلى قطر، عبر الكويت، قائمة تضم 13 مطلباً لإعادة العلاقات مع الدوحة، بينها إغلاق قناة "الجزيرة"، وهي المطالب التي اعتبرت الدوحة أنها "ليست واقعية ولا متوازنة وغير منطقية وغير قابلة للتنفيذ".

وأفضى اجتماع لوزراء خارجية الدول الأربع المقاطعة لقطر، وهي السعودية والإمارات والبحرين ومصر، بالقاهرة، الأربعاء، إلى تحذيرات للدوحة دون تبنّي خطوات تصعيدية جديدة واضحة ضدها، وإعلان تلك الدول أنها تأسف "للرد السلبي" لقطر على المطالب التي قُدمت إليها.