فيديو وهم مكبَّلون داخل شاحنة.. مصر تعتقل طلاباً من مسلمي الإيغور بطلب من الصين! سيواجهون السجن المؤبد

تم النشر: تم التحديث:
F
sm

أفادت منظمة هيومان رايتس ووتش الأميركية بأن قوات الشرطة المصرية اعتقلت طلاباً صينيين مسلمين (الإيغور) يتابعون دراستهم بالأزهر الشريف، الأربعاء 5 يوليو/تموز 2017، تمهيداً لترحيلهم إلى بلادهم؛ وذلك بطلب من السلطات الصينية.

وطالبت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط بالمنظمة، السلطات المصرية بالكشف عن أماكن وجودهم، والتصريح بسبب اعتقالهم، والسماح بالوصول إلى المحامين.

كما أكدت ضرورة عدم ترحيلهم إلى الصين، "حيث قد يتعرضون للملاحقة والتعذيب".

وانتشر على الشبكات الاجتماعية فيديو قيل إنه للطلبة وهم مكبلو الأيدي، داخل شاحنة نقلتهم إلى أماكن غير معروفة، وآخر يُظهرهم مجمَّعين مكان ما، بالإضافة إلى صور لمنازلهم بعد تفتيشها وبعثرة أغراضهم فيها، غير أنه لم يتسنَّ لـ"هاف بوست عربي" التأكد من ذلك.



وذكر موقع رصد أن أصدقاء هؤلاء الطلاب التركستانيين (ينتمون إلى قومية الإيغور المسلمة) أكّدوا أنه قُبض عليهم من محل إقامتهم واعتُقل عدد منهم من مطار القاهرة، لافتين إلى غياب أيّ معلومات عنهم أو عن أماكن وجودهم.

كما نقل موقع "عربي 21" عن موقع "رابطة علماء أهل السنة"، أن "السلطات المصرية اعتقلت نحو 500 طالب تركستاني من أماكن إقامتهم، ومن المطاعم والأماكن العامة التي يمكن أن يترددوا عليها، ومن حاول الخروج من مصر، تم اعتقاله في المطار".

ونقلاً عن أحد الطلبة الذين تمكنوا من الاختفاء، فإن نساءً وأطفالاً تركوا أماكن إقامتهم؛ خوفاً من اعتقالهم، وإنه لم يعرف أي شيء عن الطلاب الذين تم اعتقالهم وأماكن وجودهم.

وذكر التقرير أن الاعتقالات تأتي -على ما يبدو- كنتيجة لزيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى مصر.


أبرز المعتقلين


ومن أبرز من تم اعتقالهم، حبيب الله توختي الحاصل على الدكتوراه في العلوم الإسلامية، وعاد إلى بلاده امتثالاً لأمر السلطات الصينية وخوفاً على ذويه من الاعتقال والتعذيب، وقد تم اصطحابه من المطار إلى السجن ليواجه عقوبة السجن 15 عاماً.

وحسب "رصد"، فقد طالبت السلطات الصينية الطلاب التركستانيين بإلغاء دراستهم بالأزهر والعودة إلى تركستان الشرقية (سنغيانغ)، وهددت من يمتنع عن العودة باعتقال ذويهم، وواجه من عاد عقوبة السجن ما بين 15 سنة إلى المؤبد، ووصل الأمر إلى الإعدام في حالات؛ بداعي "السعي إلى انفصال إقليم تركستان".

ووفقاً لموقع "عربي 21"، فإن من عاد إلى تركستان وامتثل للأمر، فقد قامت السلطات الصينية بمحاكمته، وواجه عقوبة تتراوح ما بين السجن 15 سنة والسجن المؤبد، وقد تصل إلى الإعدام في بعض الحالات.


قصة تركستان الشرقية


والأيغور، قومية تركية مسلمة تسكن منطقة تركستان الشرقية التي احتلتها الصين وغيرت اسمها إلى "سنغيانغ".

ويُقدّر عدد الإيغور، حسب إحصاء سنة ،2003 بنحو 8.5 مليون نسمة، يعيش 99% منهم داخل إقليم سنغيانغ، ويتوزع الباقون بين كازاخستان ومنغوليا وتركيا وأفغانستان وباكستان وألمانيا وإندونيسيا وأستراليا وتايوان والسعودية.

واللغة المستعملة لدى الإيغور هي اللغة الإيغورية التي تنحدر من اللغة التركية ويستعملون الحروف العربية في كتابتها.

ويطالب سكان تركستان الشرقية، ذات الغالبية المسلمة (سنغيانغ)، بالاستقلال عن الصين، التي ضمّت الإقليم إليها قبل (64) عاماً. ويشهد الإقليم أعمال عنف دامية منذ عام 2009 في مدينة أورومجي وقتل فيها نحو 200 شخص، وفقاً لموقع رصد.

ووفقاً لما ورد في موقع الجزيرة، فإنه في 19 سبتمبر/أيلول 2004 قام الإيغور بتأسيس حكومة بالمنفى لتركستان الشرقية، يرأسها أنور يوسف، كما تمت صياغة دستور.


واتخذت العلاقة بين الإيغور والصينيين طابع الكر والفر، حيث تمكن الإيغور من إقامة دولة تركستان الشرقية التي ظلت صامدة على مدى نحو 10 قرون قبل أن تنهار أمام الغزو الصيني عام 1759 ثم عام 1876، قبل أن تلحق نهائياً في 1950 بالصين الشيوعية.

وعلى مدى هذه المدة، قام الإيغور بعدة ثورات نجحت في بعض الأحيان في إقامة دولة مستقلة على غرار ثورات 1933 و1944، لكنها سرعان ما تنهار أمام الصينيين الذين أخضعوا الإقليم في النهاية لسيطرتهم ودفعوا إليه بعرق الهان (الغالبية في الصين)؛ الذي أوشك أن يصبح أغلبية على حساب الإيغور السكان الأصليين.

وبعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001، كثف النظام الصيني من حملة مطاردته الاستقلاليين الإيغور وتمكن من جلب بعض الناشطين الإيغور، خصوصاً من باكستان وكازاخستان وقيرغيزستان، في إطار ما يسمى "الحملة الدولية لمكافحة الإرهاب".

ورغم المطاردة الصينية، ظلت بعض التنظيمات السرية تنشط داخل البلاد، منها بالخصوص الحركة الإسلامية لتركستان الشرقية التي تتهمها بكين بتنفيذ سلسلة انفجارات في إقليم سنغيانغ وشباب تركستان الشرقية.