تحدَّث عن تيران وصنافير.. هاجم المسؤولين بسبب كلب.. يذهب لعمله بـ"أوبر".. مواقف حازمة لـعمرو سمير

تم النشر: تم التحديث:
AMR SAMIR
social media

كان للممثل الشاب الراحل عمرو سمير عدد من المواقف الحازمة في الأحداث السياسية والاجتماعية الأخيرة التي عاشتها مصر.

ففي ظل الأزمة حول مصرية أو سعودية جزيرتي تيران وصنافير، أشار إليها في منشورٍ على صفحته على فيسبوك.





كما دافع عن استغلال الكلاب، الأمر الذي دفعه لمهاجمة المسؤولين إذا سكتوا عن عقاب هؤلاء الأشخاص المستغلين للحيوانات.





فيما شجَّع شركة أوبر للنقل في منشورٍ آخر، فيما نشر صورته في إحدى سيارات الشركة أثناء ذهابه لعمله بها، في منتصف مارس/آذار 2016.





وتعجب من تعيين أحمد السيد المندوه، الشهير بـ"أحمد سبايدر"، وانتخاب توفيق عكاشة في البرلمان، وكذا من التفاعل مع مغنِّيي المهرجانات الشعبية أوكا وأورتيجا.





بينما كان رافضاً بشدة لدستور 2012، إذ نشر أسباب رفضه ذلك الدستور، ودوافعه للتصويت بـ"لا".





وشارك في التظاهرات أمام قصر الاتحادية، في ديسمبر/كانون الأول 2012، كما دعا للنزول والتظاهر.







نعى أيضاً الشهداء في منشورٍ عقب أحداث رفح 2012، التي راح ضحيتها 16 ضابطاً وجندياً مصرياً في هجومٍ مسلح ضدهم بمدخل مدينة رفح.





وفي مايو/أيار 2011، دعا المؤيدين لمختلف التوجهات السياسية إلى التفكير والقراءة قبل اختيار توجهاتهم، وانتقد الـ30 عاماً التي مرَّت بها مصر إبان حكم الرئيس المصري المعزول حسني مبارك.





وشارك فيديو لموسيقى النشيد الوطني عقب يومين من عزل مبارك.





وكتب منشوراً آخر ترحَّم فيه على الشهداء، ودعا الله بالانتقام من الظالمين.





وفي 12 فبراير/شباط 2011، أكد أن الثورة جعلت المصريين يحلمون، ووصف ميدان التحرير بأنه ميدان أعظم ثورة في التاريخ.





كما نعى ضحايا تفجيرات كنيسة القديسين بالإسكندرية، التي وقعت أواخر ديسمبر/كانون الأول 2010.





ودعا بعدها إلى النزول لمشاركة الأقباط ليلة عيد الميلاد، حتى يطمئنوا بأنه لن تقع تفجيرات أخرى.





جدير بالذكر، أن الممثل والمذيع الشاب عمرو سعد، رحل مساء الأربعاء، 6 يوليو/تموز، إثر إصابته بسكتة قلبية، في إسبانيا، حيث كان يقضي إجازته.