في وقت تتهمها دول عربية بالإرهاب.. أميركا ترفع حظر أجهزة الكمبيوتر عن الرحلات المتجهة من قطر لأميركا

تم النشر: تم التحديث:
QATAR AIRWAYS
ERIC PIERMONT via Getty Images

قالت شركة الخطوط الجوية القطرية، الخميس 6 يوليو/تموز 2017، إن بوسع ركابها المسافرين إلى الولايات المتحدة الآن اصطحاب أجهزة الكمبيوتر المحمول، وغيرها من الأجهزة الإلكترونية الكبيرة، إلى مقصورات الطائرات، منهية بذلك حظراً طبَّقته لمدة ثلاثة أشهر.

يأتي ذلك في وقت فرضت فيه 4 دول عربية حصاراً على الدوحة، بحجة دعم الإرهاب وإيواء إرهابيين، وهو ما تنفيه قطر جملة وتفصيلاً.

وتنضم الخطوط القطرية إلى طيران الإمارات والخطوط الجوية التركية والاتحاد للطيران، التي أعلنت هذا الأسبوع رفع الحظر عن رحلاتها المتجهة للولايات المتحدة.

وفي مارس/آذار، فرضت الولايات المتحدة هذا الحظر على الرحلات القادمة من عشرة مطارات في ثماني دول، هي مصر والمغرب والأردن والإمارات والسعودية والكويت وقطر وتركيا، في مواجهة مخاوف من احتمال إخفاء مواد ناسفة في أجهزة إلكترونية يصطحبها الركاب على متن الطائرات.

وقالت الخطوط القطرية في بيانٍ في وقت مبكر، اليوم الخميس، إنه تم رفع الحظر بعد أن نفَّذت الشركة ومطار حمد الدولي، الذي تنطلق منه رحلاتها كلَّ الشروط الأمنية الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة.

وكان مسؤول بإدارة أمن النقل الأميركية قال لرويترز، أمس الأربعاء، إن من المقرر أن يزور مسؤولون أميركيون بقطاع النقل الخطوط القطرية وطيران الإمارات والخطوط الجوية التركية، الأربعاء، للتحقق من تطبيق أحدث الإجراءات.

وأعلنت الولايات المتحدة، في 29 يونيو/حزيران تعزيز الإجراءات الأمنية على متن الرحلات المتجهة إليها، وهو ما يتطلب وقتاً إضافياً لفحص الركاب وأجهزتهم الإلكترونية.

وقالت وزارة الأمن الداخلي بالولايات المتحدة، إن الإجراءات الجديدة، التي يبدأ تطبيقها خلال ثلاثة أسابيع من إعلانها، ستؤثر على نحو 325 ألفاً من المسافرين إليها يومياً، على متن رحلات تسيّرها 180 شركة طيران من 280 مطاراً في العالم.

وقد يستمر الحظر على شركات الطيران التي لم تفِ بالمتطلبات الأمنية الجديدة.

وقالت وكالة الأنباء السعودية، أمس الثلاثاء، إن الخطوط الجوية السعودية تتوقع رفع الحظر على الرحلات المغادرة من جدة والرياض، بحلول 19 يوليو/تموز.