وزير خارجية قطر عن دول الحصار المجتمعة بالقاهرة: هم المعتدون والكُرة في ملعبهم.. وهذا ما قاله عن القواعد الأجنبية بالخليج

تم النشر: تم التحديث:
QATAR
Naseem Zeitoon / Reuters

نفى وزير خارجية قطر، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الأربعاء 5 يونيو/حزيران 2017، وجود أي عناصر للحرس الثوري الإيراني في بلاده.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الوزير القطري بمركز "تشاتام هاوس" للدراسات، في العاصمة البريطانية لندن.

وشدد الوزير على أن بلاده تعتبر إيران "دولة جارة"، وأن "العلاقة معها يجب أن تكون بنَّاءة وصحية، وقائمة على مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية؛ ومن ثم لا نقبل تدخلاً في شؤوننا الداخلية والعكس صحيح".

كما أعاد تأكيد عدم قبول التدخل في شؤون بلاده الداخلية، وقال: "جاهزون للقيام بكل ما في وسعنا لنحمي وطننا".

من جانب آخر، قال الوزير القطري إنه لا يرى سبباً لاعتراض دول الحصار على القاعدة التركية في بلاده.

وأوضح: "الدول الخليجية لها تعاون مع آخرين، قطر تتعاون مع أميركا وفرنسا وكندا، وهناك دول خليجية أخرى لديها وجود روسي.. لا نرى سبباً لهذا الاعتراض".

وفي تعليقه على اجتماعٍ وزراء خارجية الدول الأربع المقاطعة للدوحة، والذي يُعقد الأربعاء في القاهرة، قال: "لا ندري ما سينتج عن هذا الاجتماع، هم قدموا مطالب مؤذية، قمنا بواجبنا وقدمنا الرد عليها، والكُرة في ملعبهم، هم المعتدون".

وأردف: "نؤمن باحترام القانون الدولي، ونؤمن بأن المنظمات الدولية ستضع حداً لهذا، وستحِلّ العدالة".

والأربعاء، بدأ في القاهرة اجتماع وزراء خارجية السعودية والإمارات والبحرين ومصر؛ لإعلان موقف بلادهم بخصوص الأزمة مع قطر.

وبدأت الأزمة الخليجية في 5 يونيو/حزيران الماضي،؛ حين قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، وفرضت الثلاث الأولى عليها حصاراً برياً وجوياً، لاتهامها بـ"دعم الإرهاب"، وهو ما نفته الأخيرة.

وقدمت الدول الأربع مساء يوم 22 يونيو/حزيران الماضي إلى قطر، عبر الكويت، قائمة تضم 13 مطلباً لإعادة العلاقات مع الدوحة، من بينها إغلاق قناة "الجزيرة"، وأمهلتها 10 أيام لتنفيذها.

وهي المطالب التي اعتبرتها الدوحة "ليست واقعية ولا متوازنة وغير منطقية وغير قابلة للتنفيذ"، ومع انتهاء المهلة الأولى منتصف ليل الأحد الماضي، طلبت الكويت مهلة 48 ساعة إضافية وافقت عليها الدول الأربع انتهت منتصف ليل الثلاثاء-الأربعاء.

وبالتزامن مع توقيت انتهاء المهلة، أعلنت القاهرة استضافتها لقاءً جمع رؤساء مخابرات الدول الأربع المقاطعة لقطر، مساء الثلاثاء، دون تفاصيل.