موقف غير مألوف لبيل غيتس.. الملياردير يحذِّر من سياسة الباب المفتوح للاجئين.. وهذه مقترحاته للحل

تم النشر: تم التحديث:
BILL GATES
Michaela Rehle / Reuters

في موقف غير مألوف، أصدر مؤسس شركة مايكروسوفت العالمية، بيل غيتس، تحذيراً للقادة الأوروبيين، متهماً إياهم بتعميق أزمة المهاجرين، بكونهم أكثر سخاءً مما ينبغي تجاه المهاجرين.

بيل غيتس قال إن بلداناً مثل ألمانيا لن تتمكن من التعامل مع الأعداد الضخمة للمهاجرين، الذين ينتظرون مغادرة إفريقيا، والعثور على حياة أفضل، وفقاً لما نقلته صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وأضاف أنه "يُحتَّم على أوروبا جعل الوصول إلى القارّة عبر طرق العبور الحالية أكثر صعوبة بالنسبة للأفارقة".

الملياردير الأميركي لم ينتقد فقط، بل قدَّم مقترحاته لحل هذه الأزمة، التي دعا إلى أن تُعالج الأسباب الجذرية للهجرة.

ودعا بيل غيتس إلى إنفاق المزيد من الأموال على المساعدات الأجنبية لمعالجة الأسباب الجذرية للهجرة، وأضاف: "أنت ترغب في إبداء الكرم والتكفُّل باللاجئين، لكن كلما كنت أكثر سخاءً تم تناقل الحديث بهذا الشأن؛ ما يُحفِّز بدوره المزيدَ من الناس لمغادرة إفريقيا".

وتابع في حوار مع صحيفة "فيلت آم سونتاغ" الألمانية، ترجمته ونشرته صحيفة بريتبارت، أن "ألمانيا لا يمكنها استيعاب العدد الضخم لمن يرغبون في شقِّ طريقهم إلى أوروبا".

وأشاد غيتس بالتزام المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، بإنفاق 0.7% من الناتج الإجمالي المحلّي على المساعدات الخارجية، باعتبارها "ظاهرة"، وطلب من القادة الأوروبيين الآخرين أن يحذوا حذوها.

وقد أمضت مؤسسة غيتس سنواتٍ، وأنفقت مئات الملايين من الدولارات لمحاربة الفقر والمرض في إفريقيا.

وأشارت ديلي ميل إلى أن الصحيفة قد تواصلت مع مؤسسته للتعليق، ولكنَّها لم تتلقَ ردّاً حتى وقت النشر.

وطالما دافعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن سياسة الباب المفتوح في استقبال المهاجرين، التي انتهجتها عام 2015، وأدت لدخول مليون شخص إلى ألمانيا في عام واحد، وهو ما جعلها هدفاً للانتقاد.