فيسبوك تنتصر في دعوى قضائية وترد على اتهامات التجسس والتنصت

تم النشر: تم التحديث:
FACEBOOK
other

انتصرت فيسبوك في دعوى قضائية جديدة تتعلق بالتتبع والتنصت على المستخدمين، حيث رفض القاضي الفيدرالي الأميركي إدوارد دافيلا الدعوى القضائية التي تشمل الدولة بأسرها، التي اتُّهمت فيها فيسبوك بتتبع نشاط الإنترنت للمستخدمين، حتى بعد تسجيلهم الخروج من الشبكة الاجتماعية.

وقال القاضي في سان خوسيه بولاية كاليفورنيا، في قراره الصادر في وقت متأخر من يوم الجمعة، وهو القرار الذي يحتمل أن يكون له تأثير واسع على العديد من مستخدمي منصة التواصل، إن المدعين فشلوا فى إظهار أن لديهم دلائل مقبولة فيما يخص انتهاك المنصة للخصوصية، أو أنهم قد عانوا من أي ضرر أو خسارة اقتصادية واقعية.

وقد صرَّح أصحاب الدعوى أن المنصة قد انتهكت القوانين الفيدرالية وقوانين ولاية كاليفورنيا المتعلقة بالخصوصية، والتنصت عن طريق تخزين وحفظ ملفات تعريف الارتباط الموجودة على متصفحات المستخدمين، التي تتبعها المنصة عند زيارتهم مواقع خارجية تحتوي على أزرار الإعجاب الخاصة بفيسبوك.

وأشار القاضي إلى أن المدعين كانوا قد اتخذوا خطوات للحفاظ على تاريخ تصفحهم الخاص، وفشلوا في إظهار أن شركة فيسبوك، التي تتخذ من مدينة مينلو بارك في ولاية كاليفورنيا مقراً رئيسياً لها، قد اعترضت أو تنصَّتت بشكل غير قانوني على اتصالاتهم.

وتتحدث الدعوى عن أن المنصة وعدت بأن تسجيل الخروج من الموقع من شأنه أن يحذف ملفات الارتباط التشعبي، إلا أنها تواصل تلقي المعلومات، وهو ما كشف عنه الباحث الأمني الأسترالي نيك كوبريلوفيتش، في شهر سبتمبر/أيلول 2011.

وأضاف القاضي إدوارد دافيلا، أن قيام مستعرض الويب المستخدم بإرسال نفس المعلومات بشكل تلقائي إلى كلا الطرفين، وهما فيسبوك وموقع خارجي، لا يثبت أن أحد الطرفين اعترض اتصال المستخدم مع الموقع الآخر.

تجدر الإشارة إلى قيام القاضي برفض نسخة سابقة من القضية، جرى رفعها في شهر أكتوبر/تشرين الأول 2015، وقد منع القرار الحالي للقاضي المدعين من تعديل وإعادة تقديم نفس الوثائق المتعلقة بالخصوصية والتنصت.